دعوة لضرب المصالح الأمريكية والفرنسية في جيبوتي

قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات الرئاسية في دولة جيبوتي انطلقت دعوة لضرب المصالح الفرنسية والأمريكية في هذه الدولة الصغيرة في القرن الافريقي.

هاجم “أبو عبيدة أحمد عمر” زعيم حركة الشباب الإسلامية، الرئيس الجيبوتي “اسماعيل عمر غله” الحاكم منذ 1999 والمرشح لولاية خامسة من المؤكد أنه سيفوز فيها خلال الانتخابات الرئاسية في 9 أبريل.

حيث اتهمه بتحويل جيبوتي إلى قاعدة عسكرية تجري بداخلها عملية التخطيط والإدارة للحرب ضد المسلمين في شرق إفريقيا.  

 تضم هذه المستعمرة الفرنسية السابقة أكبر كتيبة فرنسية في افريقيا (حوالى 1500 عسكري).

دعوة لضرب المصالح الأمريكية والفرنسية في جيبوتي

وبفعل موقعها الجغرافي الفريد على حدود افريقيا وشبه الجزيرة العربية، قبالة مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن، تؤوي جيبوتي العديد من القواعد العسكرية الاجنبية.

كما توجد فيها أيضًا القاعدة الأميركية الدائمة الوحيدة في إفريقيا (4 آلاف جندي) والتي تنطلق منها عمليات مكافحة الإرهاب خصوصًا في الصومال.

كما أن فيها وجود عسكري لليابان وايطاليا وكذلك الصين التي فتحت عام 2017 قاعدة عسكرية ومرفأ.

من جانب آخر تشارك جيبوتي بكتيبة في قوة الاتحاد الافريقي في الصومال (أميصوم) التي تقاتل حركة الشباب الاسلامية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع