المدعي العام التركي يطالب بحبس أربعة صحفيين فرنسيين

طالب أمس الجمعة المدعى العام التركي بحبس أربعة صحفيين من العاملين في صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة لمدد تصل إلى أربع سنوات.

جاء هذا الطلب بعد اتهامهم بإهانة الرئيس التركي “رجب طيب إردوغان” في رسم كاريكاتوري نشر العام الماضي.  

وجّه الاتهام كلًا من مديري المجلة الساخرة “جيرار بيار” و”جوليان سيرينياك” و”لوران سوريسو” ورسامة الكاريكاتور “أليس بيتي”.

 جاء الرسم في خضم توترات دبلوماسية بين باريس وأنقرة، حيث بدا إردوغان في الرسم بملابس داخلية ويمسك بيده عبوة بيرة، فيما يرفع بيده الثانية عباءة امرأة محجبة.

المدعي العام التركي يطالب بحبس أربعة صحفيين فرنسيين

قدم المدعي العام لائحة اتهامية اعتبر فيها أن الكاريكاتور “لا يندرج على الإطلاق ضمن إطار حرية التعبير أو الصحافة”، واصفًا إياه بأنه “فظ وقبيح ومستهجن ويهدف للمس بمشاعر الحياء عند الإنسان”.

كما يتعين رسميًا على المحكمة قبول هذه اللائحة الاتهامية لبدء المحاكمة، بالإضافة إلى أن النيابة العامة أشارت إلى أن رسم الكاريكاتور يهدف بشكل واضح إلى المس بـ”شرف وكرامة واحترام شخص رئيس الجمهورية”، ويعد “إهانة لشخص رئيس الجمهورية” يعاقب عليها القانون التركي”.  

وحينها ندد إردوغان بهذا الرسم ووصفه بالهجوم الوضيع كما وصف منفذيه بالأوغاد، يأتي الإعلان عن توجيه الاتهام لصحفيي شارلي إيبدو بعد أيام من اتّهام ماكرون تركيا بـ”التدخّل” في شؤون فرنسا الداخلية على خلفية موقفه من تمويل جمعية مؤيدة لتركيا مسجدًا في ستراسبورغ.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع