تصريحات ماكرون تثير المخاوف من حرب عالمية محتملة

عقد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” مؤتمرًا صحفيًا عقب اليوم الأول لقمة الاتحاد الأوروبي الافتراضية، تحدث فيه عن نوعًا جديدًا من الحرب العالمية، يرتبط بالتطعيم ضد COVID-19.

 اتهم ماكرون كلًا من روسيا والصين برغبتهما في نشر نفوذهما من خلال اللقاحات”، مشيرًا إلى أنه في الوضع الحالي، تحتاج أوروبا إلى أن تكون مستقلة في إنتاج اللقاحات والعقاقير.

اقترح رئيس فرنسا، في ذات الوقت منع تصدير اللقاحات إذا لم تنفذ الشركة المصنعة التزاماتها، في مجال تزويد الاتحاد الأوروبي.

كما تعهد بأن تصبح أوروبا، من خلال زيادة إنتاج لقاحات COVID-19 في الأشهر المقبلة، أكبر منتج لها، مشيرًا إلى وفاء شركتي فايزر وموديرنا بالتزاماتهما في مجال توريد اللقاحات، وذلك على عكس شركة أسترازينيكا.

تصريحات ماكرون تثير المخاوف من حرب عالمية محتملة

  فيما علقت “إيرينا ياروفايا” نائبة رئيس مجلس الدوما الروسي على تصريحات ماكرون، قائلة ” إن الحديث عن حرب عالمية من “نوع جديد”، يمثل فضحًا ذاتيًا لمشكلة قديمة مغلفة بشكل جديد”.

واتهمت النائبة السياسيين الأوروبيين بأن مرض النازية قد أصابهم بهوس منحرف جديد في وعيهم السياسي، وأن ذلك قد يهدد حياة الأوروبيين أنفسهم.

أضافت ياروفايا: “لقد فقد السياسيون الأوروبيون، والأميركيون منذ فترة طويلة، صفات الخير والإحسان، لذلك يبقى منطق مناقشاتهم وأحكامهم، غريب بالنسبة للمجتمع الذي يجب أن تكون فيه القيمة الرئيسية فيه- حياة البشر، والمثل الأعلى – الإنسانية والتعاون لصالح حياة الناس”.

شددت النائبة الروسية على أن روسيا، كانت تعرض دائمًا التعاون من أجل الخير والفائدة لحياة الناس، منوهة بأنه تم في روسيا تصميم، 3 لقاحات فعالة وآمنة ضد كوفيد-19، وهي تعتبر “بمثابة مساهمة روسيا الإنسانية والخيرية في إنقاذ ورفاهية شعوب أوروبا وجميع البلدان”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع