ألمانيا تصنف فرنسا على أنها بؤرة عالية الخطورة، وتعزز المراقبة في الحدود البرية بين البلدين

قررت السلطات الألمانية تعزيز الرقابة على القادمين من فرنسا التي أعلن رئيس وزرائها جان كاستكس، أنها تمر بموجة ثالثة من وباء فيروس كورونا.

وعلق وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان على القرار، موضحا أن “هذا يعني المزيد من الفحوصات الصحية المعززة مما كان قائما حتى الآن، مع الفحوصات الإجبارية والحجر الصحي الموصى به”.

وقال إنه “بالنسبة لعمال الحدود تجري المناقشات مع المناطق المعنية لمحاولة تكييف هذه الإجراءات على أفضل وجه ممكن والتأكد من عدم التأثير سلبا على الموظفين الحدوديين أي الفرنسيين العاملين في ألمانيا والعكس”.

وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، أعلن يوم أمس الأربعاء، أن الحكومة الفرنسية مستعدة لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة إذا ما فشلت القيود الحالية للحد من انتشار فيروس كورونا.

بينما أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أنه يفكر في فرض قيود أكثر صرامة على السفر من فرنسا لمنع انتقال الطفرات الجديدة من كورونا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع