بلجيكا: تعليق الدراسة من روضة الأطفال إلى المرحلة الثانوية

ستظل المدارس مفتوحة للطلاب الذين ليس لديهم خيار آخر.

ظهر يوم الخميس، اجتمعت الجهات المعنية بالتعليم ووزيرة التربية والتعليم كارولين ديزيير مرة أخرى لمناقشة الإجراءَات التي تم وضعها في نهاية أعمال اللجنة الاستشارية. بعد الاجتماع، أصدرت الوزيرة منشور لإضفاء الطابع الرسمي على القرار الذي سيسري للأسابيع الثلاثة المقبلة.

وهكذا يؤكد النص قرار اللجنة الاستشارية بتعليق الدراسة وجهًا لوجه في التعليم الابتدائي والإعدادي والثانوي (العادي والمتخصص) من يوم الاثنين 29 مارس حتى عطلة عيد الفصح. ومع ذلك، يمكن تنظيم الامتحانات والإختبارات المقررة مسبقا.

خلال هذه الفترة، سيتم تعليق التعلم عن بعد، ولكن يجب أن تظل فرق التدريس متاحة للطلاب الذين يحتاجون إلى الدعم عن بعد.

غياب الطلاب مبرر

يجب على كل مؤسسة استقبال التلاميذ الذين لم يتم إيجاد حل بديل لهم.

ولن يتم إغلاق فصول رياض الأطفال رسميًا، بعد أن اختارت اللجنة الاستشارية الاحتفاظ بالدروس الحضورية في الفصول التي تضم عددا قليلا من الأطفال.

وتدعو كارولين ديزير في الآن ذاته أولياء الأمور إلى “الحد قدر الإمكان من الاحتكاكات في الحضانة” لمنع انتشار الفيروس.

الهدف: الاستئناف وجهًا لوجه في 19 أبريل

بشكل ملموس، يجب أن تنظم مدارس الحضانة استقبالًا للتلاميذ ولكن لا يجب أن توفر الأنشطة التعليمية التي تنطوي على اكتساب مهارات جديدة. الآباء مدعوون إلى “إبقاء أطفالهم في المنزل قدر الإمكان أو لإيجاد حلول بديلة لرعاية الأطفال لا تشمل الأشخاص المعرضين للخطر من أجل المشاركة في الجهد الجماعي للحد من الاتصال”.

الهدف: استئناف التعليم الحضوري بنسبة 100٪ اعتبارًا من 19 أبريل

منذ بداية الأزمة، أكدت وزيرة التربية والتعليم رغبتها في إبقاء المدارس مفتوحة قدر الإمكان. لكنها تعتقد أن “تدهور الوضع الصحي العام في بلادنا، ولا سيما عدد الحالات في العناية المركزة، يبرر بلا شك اتخاذ إجراءَات صارمة”.

سيتم تعليق الأنشطة التعليمية ولكن يجب أن تظل المدارس مفتوحة لاستيعاب الأطفال في الرعاية النهارية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع