هل تثير بريطانيا أزمة أخرى بالإساءة إلى الرسول؟

أثار معلم التربية الدينية في مدرسة باتلي جرامر موجة عارمة من الغضب والاحتجاجات بعد عرضه صورة كاريكاتورية عن النبي محمد أثناء أحد الدروس.

سارعت المدرسة والمعلم إلى الاعتذار وإيقاف تدريس هذا الجزء من الدورة التدريبية فورًا، بعد احتجاج عدد من أبناء الجالية المسلمة في بريطانيا عند مدرسة ويست يوركشاير.

قدم مدير المدرسة “جاري كيبل” اعتذارًا من المدرسة عن استخدام مصدر غير مناسب على الإطلاق في درس حديث عن الدراسات الدينية.

هل تثير بريطانيا أزمة أخرى بالإساءة إلى الرسول؟

فيما قال زعيم المجتمع المحلي “محمد أمين باندور”: “ما حدث غير مقبول بالمرة، وقد تأكدنا من أنهم على علم بذلك.. لقد تم فصل المدرس من العمل. لا يمكنهم عزله فقط، بل عليهم القيام بالإجراءات القانونية الواجبة وطالبنا بتحقيق مستقل”.

نشرت شرطة غرب يوركشاير عناصرها لضمان بقاء الاحتجاج “سلميًا”، وقال متحدث باسمها: “نحن على علم بمظاهرة صغيرة في المدرسة، لا تزال مستمرة، ضباط الحي المحليون حاضرون”.

قدم الموظفون أشد اعتذاراتهم وأكدوا على توقفهم فورًا عن التدريس في هذا الجزء من الدورة ومراجعة كيفية المضي قدًما بدعم من جميع المجتمعات الممثلة في المدرسة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع