فرنسا: لما كل هذا الجدل حول تمويل عمدة مدينة ستراسبورغ بناء مسجد أيوب سلطان؟

الجدال مشتعل بين جيرالد دارمانين وعمدة ستراسبورغ جين بارسيجيان. ويتهم وزير الداخلية عمدة ستراسبورغ بـ “تمويل التدخل الأجنبي على الأراضي الفرنسية” في إطار مشروع مسجد أيوب سلطان.

وبدأ كل شيء يوم الاثنين 22 مارس، في قاعة مدينة ستراسبورغ، عندما اعتمد مجلس المدينة، بأغلبية 42 صوتًا مقابل 7 أصوات، إعانة قدرها 2.5 مليون يورو لبناء مسجد أيوب سلطان في حي ميناو.

منذ ذلك الحين، بدأت المعركة بين جيرالد دارمانين وعمدة ستراسبورغ جين بارسيجيان.

ما هو مشروع هذا المسجد؟

كان المشروع في طور الإعداد لأكثر من عقد. تدرس جمعية مسجد أيوب سلطان في ميناو منذ عام 2008 إمكانية إعادة تطوير مبانيها الحالية إلى مكان عبادة لائق. في البداية بدأت بفكرة تحويل مبانيها لكن قررت أخيرًا هدمها لبناء مجمع مجتمعي بدلاً من ذلك، بما في ذلك مسجد بهندسة معمارية إسلامية تركية تقليدية، مستوحى من العصر العثماني.

وتقف جمعية ميلي غوروس على تحقيق هذا المشروع، وتخطط إلى جعل مسجد أيوب سلطان الأكبر في أوروبا. وتقدر تكلفة بناء المبنى (المسجد والغرف المجاورة) بنحو 32 مليون يورو. مع مئذنتين بارتفاع 36 مترًا. ومن المتوقع أن يتسع المسجد لحوالي 2500 مصلي.

رد فعل العمدة

وقالت عمدة ستراسبورغ، جين بارسغيان، يوم الثلاثاء، خلال مؤتمر صحفي “لقد فوجئت جدًا بحقيقة أن وزير الداخلية يخاطبني عبر تغريدة. مشروع المسجد هذا […] مشروع قديم، ولا يعود تاريخه إلى فترة ولايتي ولكن قبل حوالي عشر سنوات”.

كما أصر العمدة على أن القرار المعتمد يوم الاثنين ينص على أن الدفع الفعلي للدعم، الذي سيخضع للتصويت الثاني، مشروط بتقديم “خطة تمويل” واضحة.

رفض التوقيع على ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا

اقترحت جين بارسغيان مساء الاثنين تضمين عدة شروط في نص القرار، مثل التوقيع المسبق على ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا أو تقديم ضمانات بشأن شفافية الأموال المخصصة لتمويل الموقع.

وقد سبق ورفضت جمعية ميلي غوروس، وهي عضو في المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، والمشهورة بعلاقتها الوطيدة مع السلطة التركية، التوقيع في يناير على “ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا”. وهو النص الذي روج له إيمانويل ماكرون في معركته ضد النزعة الانفصالية والذي يجب أن يؤكد “توافق” العقيدة الإسلامية مع قيم الجمهورية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع