بعد سنوات من الهرب: اعتقال مفيد بوشيبي الجزائري في دبي – أكبر مهرب للمخدرات في فرنسا!

ألقي القبض على مفيد بوشيبي، المستورد الرئيسي للقنب الهندي في فرنسا، مساء الأحد 21 مارس في دبي. وتم تقديمه اليوم الأربعاء إلى العدالة المحلية لتسليمه إلى فرنسا.

لأكثر من عشر سنوات، هرب مفيد بوشيبي من ضباط الشرطة المتخصصين في مكافحة تهريب المخدرات. كانت هناك صورة وحيدة له بحوزة السلطات الفرنسية عمرها أكثر من عشرين عاما!

وتم تعقب مهرب المخدرات لعدة أشهر من قبل ضباط الشرطة من مكتب مكافحة المخدرات الذين كانوا يعملون ليلا نهارا من أجل القبض عليه.

ومساء الثلاثاء، أكد مكتب المدعي العام في دبي هوية “موف” للسلطات الفرنسية. تم التعرف على المهرب رسميًا بفضل صورة وبصمات أصابع وردت في إشعار الإنتربول.

وبحسب معلوماتنا فقد تم تقديم المهرب، البالغ من العمر 41 عامًا، صباح اليوم الأربعاء الساعة 9 صباحًا إلى السلطات القضائية في دبي تمهيدًا لتسليمه إلى فرنسا.

وبينما سقط معظم مساعديه على مر السنين، تمكن مفيد بوشيبي دائمًا من الهروب من المحققين ومن الشرطة القضائية.

ووصل مفيد بوشيبي، الملقب بـ”موف”، إلى ذروة تهريب المخدرات في فرنسا. ويُنسب إليه استيراد ما بين 50 إلى 60 طنًا من القنب الهندي سنويًا إلى أوروبا. وهي كمية تدر عليه أرباحا تصل إلى 70 مليون يورو سنويًا.

تاجر من الدرجة الأولى

شهد تاجر إيسون الصغير المولود في أورساي ارتفاعًا نيزكيًا في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين عندما انضم إلى منظمة ذات وزن ثقيل في تهريب المخدرات: الألزاسي سفيان همبلي.

بعد ذلك، تخصص بوشيبي في “الغو فاست”، وهي طريقة لنقل المخدرات باستعمال سيارات سريعة في الطريق السيار الأوروبي. وكان الأخير يجلب الحشيش بهذه الطريقة من جنوب إسبانيا. بالتدرج، أصبح “موف” تاجرًا من الدرجة الأولى ورجلا مهما في تجارة القنب الهندي.

عندما قُبض عليه في عام 2002 وبحوزته 240 كيلوجرامًا من الحشيش، تنافس شركائه لتهريبه من السجن. وقد تعرضت سيارة كانت تنقله إلى مستشفى مولهاوس لهجوم من قبل رجلين مسلحين. فشل الهروب وقضى “موف” عقوبته كاملة.

في عام 2008، عاد الأخير ليستقر في إسبانيا واستأنف عمله مع سفيان همبلي لكن الشراكة لم تدم طويلا. كان بوشيبي مقتنعًا بأن همبلي كان مسؤولاً عن اعتقال العديد من مساعديه.

أدى ذلك إلى تغذية كراهية شرسة بينهما. لذلك عندما سقط الهمبلي في عام 2009، سيطر “موف” على تجارة المخدرات. ولم يحب همبلي ذلك.

في عام 2009، اختطف مسلحون بوشيبي في المغرب. بعد تعذيبه، تم إطلاق سراحه مقابل مئات الآلاف من اليوروهات، كما أوضح المنفذون بعد القبض عليهم.

في الأشهر التي تلت ذلك، قُتل عدد من الرجال المشتبه في مشاركتهم في عملية الاختطاف هذه في عملية تصفية حسابات.

ضبط 1.3 طن من الحشيش في منطقة ليون

ثم بعد ذلك، أصبح مفيد بوشيبي هدفا رئيسيا للشرطة الفرنسية. في عام 2011، صادرت مجموعة التدخل التابعة لقوات الدرك الوطنية 1.3 طن من الحشيش كان يملكها، لكن هذا لم يؤثر على نجاح المهرب.

في عام 2012 هرب من عملية اعتقال في المغرب ولجأ إلى الجزائر حيث كان يدير أعماله من هناك. في بداية عام 2013، وضعه المكتب المركزي لقمع الاتجار غير المشروع بالمخدرات على رأس قائمته.

“شبكته مترامية الأطراف”

على اتصال وطيد بمنتجي الحشيش المغاربة، يقال إن لديه أسطولًا كبيرًا من القوارب المخصصة لنقل المخدرات، كما أنه على علاقة مع تاجري المخدرات بأمريكا الجنوبية المتخصصين في تهريب الكوكايين. وأكد مصدر قريب من التحقيقات أن “شبكته مترامية الأطراف”. قبل تسليمه، الذي تنتظره الشرطة الفرنسية بفارغ الصبر، سيحاول المحققون تقييم وتعقب ثروته الهائلة. يقال إن يملك عدة فيلات في المغرب أو الجزائر …

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع