بلدية ڤيسول الفرنسية: جدل حول ارتداء شرطي لـ”جلابة” أثناء القيام بعملية تفتيش! (فيديو)

تم تصوير المشهد في حي مونتمارين في 6 فبراير. ويظهر الفيديو عددا من ضباط الشرطة يقومون بعملية لمكافحة المخدرات، بينما كان أحدهم يرتدي الجلابة.

“))

ويقول السكان المحليون أن الأمر كان بمثابة “استفزاز”. وتقول الشرطة أن العملية تمت في احترام تام للأخلاق المهنية.

وانتشر الفيديو، الذي تم تصويره في 6 فبراير، كالنار في الهشيم في حي مونمارين في بلدية فيسول وأثار حالة من السخط.

ويُظهر مقطع الفيديو الذي تبلغ مدته 10 ثوان عشرات الأشخاص، بينهم خمسة من ضباط الشرطة يحملون مصابيح يدوية وهم يفتشون أقبية المباني. وكان يرتدي أحدهم في اليفيو الجلابة تحت سترته وهو يتحدث إلى زملائه.

وقد اعتبر العديد من السكان هذا الأمر بمثابة “استفزاز” لساكنة الحي، التي تضم غالبية مغاربية.

مبادرة شخصية

وأكد المفوض جوناثان بيواند، مدير دائرة الأمن العام في أوت ساون، أن أحد ضباط الشرطة من فرقة مكافحة الجريمة، وهو مسلم، كان يرتدي هذا الزي التقليدي بغرض تمويه المجرمين.

بصفته ضابط شرطة سابق في باريس، يقول المفوض إن هذه الممارسة “متعارف عليها” في أحياء العاصمة. مستشهدا بأمثلة أخرى اضطرت فيها الشرطة إلى وضع ملابس تمويهية مثل مظاهرات السترات الصفراء والمظاهرات النقابية.

ويضيف جوناثان بيواند: “المواقف واللباس والأساليب الإجرائية التي يتم تبنيها تمليها الظروف”.

ويصر الأخير على أن الأمر “مبادرة شخصية. كان لدى أحد رجال الشرطة فكرة أن يرتدي الجلابة حتى لا يجذب الأنظار ويقترب قدر الإمكان من الهدف قبل القيام بالاعتقال”.

وبالنسبة لشرطة ڤيسول، لم يكن تدخل 6 فبراير استفزازًا بأي حال من الأحوال. الشرطي الذي يلبس السترة من الديانة الإسلامية. ولهذا “لا يمكننا اتهامه بالعنصرية”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع