فرنسا: جدل حول دعم مجلس مدينة ستراسبورغ بناء مسجد أيوب سلطان بـ2.56 مليون يورو

تبلغ قيمة هذا الدعم أكثر من 2.5 مليون يورو، وينبغي أن يمول “10٪ من مبلغ أعمال البناء” التي ستؤدي إلى إنشاء أكبر مسجد في أوروبا.

تبنى مجلس مدينة ستراسبورغ يوم الإثنين 22 مارس “دعما مبدئي”، رفضه معارضو عمدة البلدية، بأكثر من 2.5 مليون يورو لبناء مسجد يعود لـ”ميلي غوروس”، وهي جمعية مشهورة لها روابط مع تركيا.

وتجدر الإشارة إلى أنه هذه الجمعية رفضت الإمضاء على ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا. وهو نص روج له إيمانويل ماكرون في كفاحه ضد الانفصالية والذي يؤكد على “توافق” العقيدة الإسلامية مع قيم الجمهورية.

ويأسف وزير الداخلية جيرالد دارمانين في تغريدة نشرها مساء الاثنين لمنح الدعم “لجمعية رفضت التوقيع على مبادئ الإسلام في فرنسا وتدافع عن الإسلام السياسي”.

وتوافق المداولة، التي تم تبنيها بأغلبية 42 صوت مقابل 7، “على دعم مبدئي” بقيمة 2.563 مليون يورو “لبناء” مكان العبادة هذا في منطقة مينو الشعبية.

ويمثل هذا الدعم “10٪ من مبلغ أعمال البناء”، وهي النسبة المعتادة لدعم دور العبادة في العاصمة الألزاسية. وفي الواقع، تبلغ تكلفة المشروع أكثر من 25 مليون يورو. إذا تمت عملية البناء كما هو مخطط لها، فستكون المنشأة أكبر مسجد في أوروبا.

وأضافت جان بارسغيان، عمدة مدينة ستراسبورغ، أنه سيكون الدفع الفعلي للدعم “موضوع تصويت آخر”، فيما انتقدت معارضة البلدية المداولات التي تمت.

كما اقترحت عمدة مدينة ستراسبورغ أن يدمج في نص خطة الدعم عدة شروط ذكرت في المداولات، مثل التوقيع المسبق على ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا أو إعطاء الجمعية لضمانات بشأن شفافية الأموال المخصصة لتمويل البناء.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع