بحر المانش: إنقاذ 72 مهاجراً سريا قبالة كاليه وبولونيْ سور مير كانوا متجهين إلى انجلترا

تم اعتراض المهاجرين السريين الذين كانوا يريدون العبور إلى إنجلترا، ومن بينهم أطفال، على متن زورقين. وقال خفر السواحل إنهم جميعهم بخير وبصحة جيدة.

وأعلن خفر السواحل أن زورقين يحملان ما مجموعه 72 مهاجرا، بينهم 11 طفلا، تم إنقاذهم يوم الأحد قبالة كاليه وبولونيْ سور مير أثناء محاولتهم الوصول إلى الساحل البريطاني.

في الصباح الباكر، تم إبلاغ المركز الإقليمي للمراقبة والإنقاذ أن العديد من قوارب المهاجرين كانت تحتاج إلى مساعدة قبالة كاليه، حسبما ذكر خفر السواحل في بيان صحفي.

وتم اعتراض القارب الأول الذي كان على متنه 38 شخصًا ـ بينهم أربع نساء وأربعة أطفال ـ بواسطة زورق دورية، والذي أنزلهم في كاليه بعد الساعة 10:30 صباحًا بقليل، وفقًا للبيان الصحفي.

بالإضافة إلى ذلك، تم إنقاذ 34 مهاجرًا آخر ـ من بينهم خمس نساء وسبعة أطفال ـ بواسطة زورق قطر استأجرته البحرية الفرنسية، ونقلوا إلى ميناء بولونيْ سور مير الساعة 11:30 صباحًا.

ويحدد البيان الصحفي لخفر السواحل إنهم جميعهم بخير وبصحة جيدة، مشيرا إلى أن “بحر المانش هو واحد من أكثر المناطق ازدحامًا في العالم، حيث تكون الظروف الجوية صعبة في كثير من الأحيان […] وبالتالي تشكل خطرا على حياة الإنسان”.

تضاعفت عمليات العبور منذ 2018

وتم رعاية الناجين من قبل دائرة الإطفاء والإنقاذ وشرطة الحدود في با دو كاليه. منذ نهاية عام 2018، زادت عمليات العبور غير القانوني لبحر المانش من قبل المهاجرين الذين يسعون للوصول إلى المملكة المتحدة على الرغم من التحذيرات المتكررة من السلطات.

في عام 2020، تم تسجيل أكثر من 9500 محاولة عبور من هذا النوع، أي أربع مرات أكثر من عام 2019، وفقًا لتقرير صادر عن خفر السواحل. وتوفي ستة أشخاص واختفى ثلاثة، بعد وفاة أربعة في عام 2019.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع