بسبب خطأ في الهوية المغرب يرحل داعية أستراليًا إلى السعودية

أفادت زوجة الداعية الأسترالي ” أسامة الحسني ” أن السلطات المغربية أقدمت على ترحيله إلى السعودية، رغم طعن محاميه في قرار الترحيل مؤكدًا أن موكله ضحية خطأ في الهوية.

 وكان رجل الأعمال والداعية الأسترالي “أسامة الحسني” المقيم في المغرب، قد اعتقل بموجب مذكرة تفتيش تستهدف سعوديًّا مطلوبًا على خلفيّة سرقة سيارة في عام 2015 في السعودية، في طنجة بتاريخ 8 فبراير.

فيما أ كد محامي رجل الأعمال، ” محمد بكري ” أن اسم المطلوب وتاريخ ميلاده لا يتطابقان مع تفاصيل الحسني.

احتجت منظمات حقوقية عدة على قضية أسامة الحسني ومن بينها مجموعة “منا لحقوق الإنسان” التي نددت أمس على تويتر بعملية التسليم التي جرت “على الرغم من المخاطر المتوقعة للتعذيب والاختفاء القسري في البلد طالب التسليم”.

بسبب خطأ في الهوية المغرب يرحل داعية أستراليًا إلى السعودية

وقد أصدرت محكمة النقض المغربية الأسبوع الماضي حكمها لصالح طلب التسليم إلى السعودية “من دون الموافقة على القيام بإجراءات للتحقّق من الهوّية ومن دون تقديم دليل على أنّه سعودي”.

وأكدت زوجته عدم حصولها على أية أخبار بخصوص زوجها منذ ترحيله يوم السبت الماضي إلى الرياض.

دعت منظمة “القسط” لدعم حقوق الإنسان في السعودية الأربعاء سلطات الرياض إلى إطلاق سراحه، في تغريدة، فيما تعذّر الحصول على معلومات حول هذا الملف من السلطات المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع