ماكرون قلق من “فترة صعبة” في مواجهة كورونا

أثناء زيارته لمستشفى محلي في سان جيرمان أونلي، أفصح الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” عن رأي مفاده أن فرنسا ستمر  بفترة صعبة في مكافحة الوباء حتى منتصف أبريل.

وذكر عمدة بلدية بواسي “كارل أوليف” إن الرئيس الفرنسي يعول على تدابير إضافية لاحتواء الوباء، تطبق فقط محليًا، بالارتباط مع الوضع السائد، وفي نفس الوقت لم يتم اتخاذ قرار نهائي بشأن إعادة العزلة الذاتية للمواطنين.

من المتوقع الإعلان عن الإجراءات الجديدة خلال مؤتمر صحفي يوم الخميس يشارك فيه رئيس الوزراء “جان كاستكس” ووزير الصحة “أوليفييه فيران”، وستدخل حيز التنفيذ نهاية هذا الأسبوع.

يشار إلى أنه تم فرض قيود مماثلة، بالإضافة إلى حظر التجول بالفعل في نيس وعدد من المدن الأخرى بمقاطعة ألب البحرية، وكذلك في دونكيرك ومقاطعة باس دو كاليه في شمال البلاد.

ماكرون قلق من “فترة صعبة” في مواجهة كورونا

وقد أكدت بعض المصادر في الحكومة الفرنسية أن خيار فرض العزلة الذاتية في عطلات نهاية الأسبوع لها الأولوية حاليًا في منطقتي “إيل دو فرانس”، “أوت دي فرانس”.

حيث تم تسجيل 425 و364 حالة إصابة على التوالي بالعدوى لكل 100 ألف نسمة، وذلك بالإشارة إلى أن هذا العدد من الإصابات يفوق متوسط المعدل في البلاد وهو 243.

هذا وقد رصدت آخر البيانات الصادرة عن السلطات، تسجيل أكثر من 4 ملايين حالة إصابة بفيروس كورونا منذ بداية انتشار الوباء في فرنسا، فيما فاق عدد ضحايا  الوباء 91 ألف شخصًا.

وقد بدأت حملة التطعيم في فرنسا منذ نهاية ديسمبر 2020، وتم حتى الآن تطعيم 5.5 مليون من سكان البلاد ضد فيروس كورونا، من بينهم 2.3 مليون تلقوا بالفعل جرعتين من اللقاح.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع