أخفت جثة والدتها في الثلاجة لمدة سبع سنوات لتحصيل معاشها التقاعدي

تم الحكم على امرأة تبلغ من العمر 59 عامًا من إقليم لوند يوم الثلاثاء 16 مارس. وهي محتجزة منذ أسبوع بعد فرارها لأكثر من شهرين.

وتم العثور على الجثة في منزلها، في بلدة هورساريو، في مايو 2017، قبل ما يقرب من أربع سنوات. وتمت محاكمتها على وجه الخصوص بتهمة الاحتيال والاعتداء على سلامة الجثة.

حصلت أكثر من 160.000 يورو

في نهاية مايو 2017، دخل رجال الدرك منزلها في هورساريو. أتوا لاستجوابها لأنها مشتبه بها بالاحتيال: لقد استأجرت سابقًا منزلاً في إقليم جيرس باسم والدتها وانتهى الأمر بالملاك إلى إدراك الاحتيال.

لذلك فتش المحققون منزلها واكتشفوا، في حديقتها، في الثلاجة، جثة أمها العجوز. ووفقا لها، ماتت والدتها لأسباب طبيعية، منذ 7 سنوات.

طوال هذه السنوات، على الرغم من انتقالها مرتين، احتفظت المرأة البالغة من العمر خمسين عامًا بالجثة في الثلاجة وحصلت على معاش تقاعدي قدره 1980 يورو شهريًا. وبلغ مجموع الأموال التي حصتلها أكثر من 160.000 يورو.

هربت

كان من المقرر في البداية عقد المحاكمة في نوفمبر، لكن محامي المتهمة أصيب بكوفيد19 وكان لا بد من تأجيلها.

وبعد شهر، صدرت بحق المرأة البالغة من العمر 59 عامًا مذكرة توقيف لهروبها. وتم العثور عليها يوم الاثنين 8 مارس.

ويأتي هذا الهروب لإثقال ملفها القضائي. تتم مقاضاتها على وجه الخصوص بتهمة الاحتيال والتزوير وإهمال شخص غير قادر على حماية نفسه والاعتداء على سلامة جثة. وتواجه عقوبة سجنية قد تبلغ 7 سنوات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع