فرنسا: معتقل مغربي يبصق على ضابطتين حتى يتمكن من تغيير زنزانته

حُكم على نزيل مغربي في سجن بلدية نانتير بالسجن لمدة عام إضافي يوم الأربعاء 10 مارس 2021 بتهمة البصق على ضابطتين.

وفي الواقع لم يعد يتحمل الرجل المغربي، البالغ من العمر 33 عامًا، العيش مع رفيقه في الزنزانة. لدرجة أنه بدأ بالبصق على موظفة بالسجن في محاولة لإجبارها على وضعه في الحبس الانفرادي.

“هيا، اصطحبيني إلى الحبس الانفرادي”

وقد تم تصوير المغربي بواسطة كاميرات المراقبة التابعة للمؤسسة السجنية. في 11 يناير 2021، توجه إلى مأمورة سجن، وخلع كمامته وبصق عليها صارخا: “هيا، اصطحبيني إلى الحبس الانفرادي الآن!”.

وقامت الضابطة، التي عادت لتوها من إجازة الولادة، بعرقلته وتقييد يديه دون مقاومة. وقالت القاضية في محكمة نانتير يوم الأربعاء 10 مارس: “لم يكن هناك اشتباك بين الجانبين. لم يكن يعرفها، لم يكن لديه أي شجار سابق معها. كان هدفه هو وضعه في الحبس الانفرادي”. واستفادت الضابطة التي أصيبت بصدمة من العجز عن العمل لمدة شهر ونصف.

وقال الرجل للقاضية خلال المحاكمة: “بصقت على أبي وأمي وأخي ولم يستفيدوا أبدا من العجز عن العمل”. وكان المغربي يقاطع القاضية خلال كلامها مرارا وتكرارا، مما دفعها إلى طرده من القاعة.

وفي نفس اليوم في غرفة الانتظار، قام الرجل أيضًا بالبصق على ضابطة مستشارة الاندماج والمراقبة في السجن وأهانها، لكنها لم توجه ضده أي اتهامات. اعترف الرجل بالوقائع أمام لجنة التأديب وقضى 30 يومًا في الوحدة التأديبية.

وحسبما أفادت القاضية في غيابه، لم يكن الرجل على وفاق مع زميله في الزنزانة. وزعم المغربي أن زميله في السجن ألقى بوجبته في سلة المهملات وقفز عليه وخدش وجهه. قبل أن يضيف المغربي: “ومع ذلك، أشاركه التبغ والسجائر الخاصة بي بينما هو لا يفعل ذلك أبدًا”.

ويعتبر المدعي العام أن هذا “عدوان لا مبرر له” وطالب القاضية بسجنه لمدة عامين. في النهاية، حكمت الأخيرة على النزيل بالسجن لمدة عام إضافي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع