عاجل! متحور جديد لا يمكن اكتشافه بواسطة اختبارات PCR في فرنسا

أعلنت الإدارة العامة للصحة، مساء أمس الاثنين، اكتشاف متحور جديد في مستشفى بلدية لانيون. لحسن الحظ هو ليس أكثر قابلية للانتقال ولا يسبب إصابات أكثر حدة وفقًا لوكالة الصحة الإقليمية.

وتم اكتشاف المتحور الجديد في مجموعة من الأشخاص في مركز مستشفى لانيون. في 13 مارس، تم تحديد 79 حالة إصابة، بما في ذلك 8 حالات تحمل المتحور.

وتسمح التحليلات الأولى لهذا المتغير الجديد باستنتاج عدم وجود “زيادة في الخطورة وقابلية الانتشار مقارنة بالفيروس الأصلي”. وأعلنت المديرية العامة للصحة أن “التحقيقات المعمقة جارية، من أجل فهم أفضل لهذا المتحور وتأثيره”.

مستشفى بلدية لانيون

في الوقت الحالي، تم تصنيفه في فئة المتحورات الخاضعة لمراقبة منظمة الصحة العالمية. ويراقبه حاليا المجتمع الدولي ولكن لا يعتبرونه مصدر قلق مثل تلك المتحورات من أصل “إنجليزي أو برازيلي أو جنوب أفريقي”.

وأفادت المديرية العامة للصحة أن المصابين “أظهروا أعراضًا نموذجية تشير على الإصابة بفيروس كوفيد19 لكن نتائج اختبار الPCR كانت سلبية”.

ويتم تنظيم فحوصات جماعية بانتظام في مستشفى لانيون للحد من انتشار هذا المتحور. وقد تم عزل جميع حالات كوفيد19 الإيجابية ومخالطيها. وبالتالي، تم عزل مقدمي الرعاية وتقليل القوى العاملة بشكل كبير وتعليق إدخال المرضى إلى القسم المعني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع