الحكومة الفرنسية تعتزم نقل مرضى كورونا

في إطار مكافحة المستشفيات الفرنسية للتعامل مع الزيادة الكبيرة في أعداد الإصابات، فقد أعلنت الحكومة الفرنسية إنه بحلول نهاية هذا الأسبوع سيكون قد تم إجلاء حوالى 100 مريض من منطقة إيل دو فرانس.

يأمل المسئولون أن يؤدي قرار النقل إلى تفادي فرض إغلاق جديد يشمل 12 مليون شخص في وحول العاصمة، فيما تسارع السلطات لتكثيف عملية التطعيم التي بدأت وتسير ببطء.

ذكر”غابرييل أتال” المتحدث باسم الحكومة الفرنسية ان قطاران تم تجهيزهما بشكل خاص لنقل عشرات المرضى إلى مناطق تشهد اليوم ضغطًا أقل جراء الجائحة.

الحكومة الفرنسية تعتزم نقل مرضى كورونا

هذا وتفعل الحكومة الفرنسية ما في وسعها حتى لا تضطر لاتخاذ إجراءات أصعب وأكثر تقييدًا، وأنها ستتخذ دومًا أية إجراءات ضرورية.

ولا يزال حظر التجول ساريًا في جميع أنحاء فرنسا من الساعة 18,00، مع إغلاق المطاعم والمقاهي ودور السينما والمسارح ومراكز التسوق الكبيرة، لكن ذلك لم يمنع متوسط العدد اليومي للإصابات من الارتفاع بشكل مطرد خلال الأسابيع الأخيرة.

وعلى الرغم من قرار الحكومة بفرض إغلاق خلال عطلة نهاية الأسبوع في منطقة باه دو كاليه، حيث بدأ نقل مرضى بكوفيد إلى مستشفيات أقل ازدحامًا في وقت سابق من هذا الشهر وكذلك في المنطقة المطلة على البحر المتوسط حول مدينة نيس.

ومن ضمن حوالى 4100 مريض بـ “كوفيد-19” في وحدات العناية المركّزة في أرجاء البلاد، هناك حوالي 1100 في مستشفيات منطقة باريس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع