مدينة أميان الفرنسية تشهد سرقة مسجدين وقاعة صلاة!

استهدف اللصوص مسجدي البدر وشكار بالإضافة إلى قاعة صلاة في منطقة أميان الشمالية خلال عطلة نهاية الأسبوع. كما تم استهداف هاتف عمومي في ساحة كولفيرت وشاحنة فواكه وخضروات.

يقع مسجد البدر في 33 شارع وينستون تشرشل في أميان. وقد زار هذا المسجد واحد أو مجموعة من اللصوص خلال الليلة ما بين الخميس والجمعة.

وكان إسماعيل موريدي، أمين جمعية الثقافية والدينية لمغاربة أميان نورد، هو الذي أدرك ذلك عندما وصل إلى مكان الحادث في الساعات الأولى من الصباح.

ويقول الأخير “لقد تم تحطيم وإفراغ صندوقين لجمع التبرعات بالكاد يحتويان على بضع عشرات من اليوروهات. وقد تم قلب المكتب الذي يستقبل فيه إمامنا الناس” قبل أن يضيف “لحسن الحظ، لم يتم إلحاق أي ضرر آخر بالمسجد. كما لم نلاحظ أي أفعال تدل على معاداة الإسلام كما حدث في المساجد الأخرى في الأشهر الأخيرة: لم يتم تدنيس أي مصحف ولم أر أي كتابات. بقيت سجادات الصلاة سليمة ولم نر أي أثر خطى”.

وبمجرد علمه بالسرقة، اتصل السيد موريدي بالشرطة التي قامت بأخذ عينات من الحمض النووي وبصمات الأصابع. ويبدو أن اللصوص تسلقوا البوابة قبل فتح قفل باب الطوارئ.

ترتبط هذه السرقة بعمليتي سطو أخريين وقعتا في الأيام الأخيرة في مكانين دينيين آخرين. مسجد صغير يسمى شكّار وقاعة صلاة.

ومن غير المعروف ما إذا كانت الأفعال قد ارتكبها نفس الأشخاص. وهذا ليس كل شيء، لأنه تمت أيضا سرقة هاتف عمومي في ساحة كولفيرت بينما تم تحطيم نوافذ شاحنة عائلة من تجار الفاكهة والخضروات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع