انتشال جثة تلميذة فرنسية من نهر السين

شهدت ضاحية أرجونتوي بالعاصمة الفرنسية باريس مسيرة حاشدة تضم ما يزيد عن 2000 شخصًا تضامنًا مع تلميذة ماتت غرقًا.

صدمت قضية التلميذة فرنسا، فقد قتلت التلميذة على يد اثنين من المراهقين يخضعان حاليًا للتحقيق بتهمة القتل.

يبلغ المتهمان من العمر 15 عامًا، وهما صبي وفتاة قابلا الضحية في أرجونتوي بغرب باريس، وقام الصبي بضرب الضحية ثم ألقى بها بمساعدة صديقته في نهر السين حيث غرقت.

انتشال جثة تلميذة فرنسية من نهر السين

كانت الضحية قد تعرضت لحملة من التنمر في المدرسة والتسلل الإلكتروني إلى صورها وتداول صور لها وهي عارية على مواقع التواصل الاجتماعي.

انطلقت المسيرة من مدرسة الفتاة الغارقة بمشاركة مايزيد عن 2500 شخص، فيما وشهدت فرنسا سلسلة من عمليات قتل الشبان في الأسابيع الماضية، نفذ معظمها عصابات، مما زاد من الضغوط على الحكومة. وقد أعلنت “مارلين شيابا” وزيرة الدولة في وزارة الداخلية، إنه سيتم تشكيل لجنة من أولياء الأمور الأسبوع المقبل لمعالجة مشكلة التحرش في المدرسة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى