مسيرة في باريس تكريما لغرق فتاة فرنسية رماها مراهقان في نهر السين

نظم أكثر من 2000 شخص مسيرة يوم الأحد في ضاحية أرجنتوي بباريس تكريما لتلميذة عثر عليها غارقة في نهر السين، في قضية صدمت فرنسا.

قال ممثلو الادعاء يوم الأربعاء إن اثنين من المراهقين الفرنسيين يخضعان للتحقيق بتهمة القتل بعد أن انتشلت الشرطة جثة التلميذة الغارقة من نهر السين.

قالوا إن المراهقين، صبي وفتاة، يبلغان من العمر 15 عامًا، التقيا بفتاة تبلغ من العمر 14 عامًا، كانا يعرفانها، في أرجنتوي، غرب باريس. وكان الصبي قد ضربها ثم ألقى بها بمساعدة صديقته في النهر، حيث غرقت.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن الضحية تعرضت للتنمر في المدرسة وتم اختراق صورها العارية وتداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت صحيفة لو باريزيان إن أكثر من 2500 شخص شاركوا في مسيرة الأحد التي انطلقت من مدرستها.

وشهدت فرنسا سلسلة من عمليات قتل الشباب في الأسابيع الأخيرة، شملت في الغالب عصابات، مما زاد من الضغط على الحكومة.

وصرحت وزيرة الداخلية مارلين شيابا لإذاعة فرانس إنفو أنه سيتم تشكيل لجنة من أولياء الأمور في الأسبوع المقبل لمعالجة مشكلة التحرش في المدرسة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع