محمد بوحفصي: “قيل لي أن اسم محمد لن يجعلني إنسانا ناجحا وأنه يجب علي تغييره”

في فرنسا، عام 2019، ادعى 1.1 مليون شخص أنهم وقعوا ضحايا على الأقل “لهجوم عنصري أو معاد للسامية أو معاد للأجانب”.

وغالبا ما يتم التعبير عن هذه العنصرية في الشوارع وعلى الشبكات الاجتماعية. ولكن في بعض الحالات يتم ذلك أيضا في العالم المهني، أحيانًا تحت ستار النوايا الحسنة.

على أي حال، هذا ما عانى منه محمد بوحفصي. ولد الأخير في الجزائر وهو اليوم صحفي رياضي معروف ويقدره عامة الناس.

لكن بداياته لم تكن سهلة، خاصة بسبب اسمه.

مذيع مشهور نصحه بتغيير اسمه

قبل بضع سنوات، في بداية حياته المهنية، كان محمد بوحفصي في فترة تدريب في راديو فرنسا Radio France.

هناك، كان له اجتماع مع شخص أثار اشمئزازه. وقال بوحفصي في هذا الصدد: “ذات يوم، قابلت مديرا، وهو شخصية مؤثرة في عالم الإعلام. قال لي: أتعلم، اسم محمد سيجعلك ناجحا. حتى اسم مومو لن ينجح، بل إنه أسوأ. مومو، في فرنسا هو الرجل الذي يبيع البقرة الضاحكة. إنه البقال في الشارع. الناس ليسوا مستعدين، الفرنسيون ليسوا مستعدين للاستماع إلى صوت يدعى مومو أو محمد”.

كان ليوافق البعض، لكن محمد فخور بجذوره، وفخور باسمه الأول.

ويضيف الأخير: “قلت له: الأمر بسيط، لن أنكر اسمي من أجلك. لذلك سأغادر الإذاعة. أجابني: فكر جيدًا، لأنني أعتقد حقًا أن ماكس أو ليو أسماء تناسبك. قلت لنفسي: لا تغضب بل أظهر له أنه في غضون أسابيع قليلة، ستعمل كمذيع في راديو آخر مرموق، وأن اسم محمد سيعرف على الهواء”.

وهي طريقة رائعة للانتقام، لأنه الآن رئيس تحرير كرة القدم في RMC Sport وBFM TV ومضيف في برنامج Top of the foot.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع