أخيرًا… القضاء الفرنسى يحسم نزاعًا مدته تسع سنوات

أصدر القضاء الفرنسي حكمًا نهائيًا لصالح “المؤسسة اللبنانية للإرسال إنترناسيونال” LBCI  ورئيس مجلس إدارتها “بيار الضاهر”، ضد شركات الأمير “الوليد بن طلال“.

رفضت المحكمة الفرنسية كل ادعاءات الوليد، وخسرت شركات مجموعة “روتانا” المملوكة له دعوى الإبطال التي تقدمت بها أمام محكمة استئناف باريس.

 ثبتت محكمة استئناف باريس الحكم الصادر عن التحكيم الدولي الذي طالب الوليد بدفع المستحقات المطلوبة للمؤسسة اللبنانية، وذلك بعد خسارته خمس دعاوى دولية متتالية.

أخيرًا… القضاء الفرنسى يحسم نزاعًا مدته تسع سنوات

خسر الوليد قضيته المرفوعة في بريطانيا والكايمان وثلاثة أحكام أمام التحكيم الدولى فى فرنسا، ثم لجأ الوليد إلى محكمة الاستئناف الفرنسية لرفع دعوى إبطال ضد قرارات تحكيمية صادرة لمصلحة المؤسسة اللبنانية، مشككًا بحيادية التحكيم واستقلاليته.

 انفجرت الأزمة بين “إل بي سي” وشركة “باك” التي يملكها الأمير الوليد بن طلال في عام 2012 ، واتسعت لتطال جميع موظفي المحطة التلفزيونية اللبنانية.

وقد أكد الضاهر أنه سيستمر في القضية حتى ينال العاملون في المحطة ممن لم ينالوا حقوقهم حتى اليوم مستحقاتهم كاملة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع