احتجاجات عنيفة تجتاح تونس

اندلعت أمس مواجهات ليلية عنيفة بين الشرطة وشبان  في ست مدن تونسية  من بينها العاصمة تونس ومدينة سوسة الساحلية وسط سخط على الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذى يسود البلاد

تعتبر هذه الاحتجاجات اختباراً حقيقياً لحكومة “هشام المشيشي” الذي قرر أمس إجراء تعديل وزاري واسع  يشمل عدة وزارات من بينها الداخلية والعدل والطاقة.

وتأتي هذه المواجهات العنيفة فى الوقت الذى تحيى فيه تونس الذكرى العاشرة للثورة التونسية التي أطاحت بالرئيس الراحل “زين العابدين بن علي” احتجاجاً على الفقر وتفشي البطالة والتى كانت الفتيل الذى أشعل انتفاضات الربيع العربى

احتجاجات عنيفة تجتاح تونس

أطلقت قوات الأمن بسوسة قنابل الغاز لتفريق مئات المحتجين الذين شرعوا فى إحراق الإطارات وإغلاق الطرقات.

وقد قام بعض شباب المتظاهرين باقتحام المحلات التجارية وسرقة محتوياتها، فيما جرت مواجهات عنيفة بمدينة القلعة الكبرى المحاذية لسوسة. 

 وشملت الاحتجاجات والمواجهات العنيفة مناطق عديدة بالعاصمة تونس من بينها:” حى التضامن والملاسين وفوشانة والسيجومى والكاف وبنزرت وسليانة”.

وبعد عشر سنوات من الثورة على تفشي البطالة والفقر والفساد والظلم، قطعت تونس طريقاً ممهداً فى اتجاه  الديمقراطية، لكن الوضع الاقتصادي ازداد سوءاً وسط تردي الخدمات العامة بينما أوشكت البلاد على الإفلاس

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع