قريبا: موزعات مجانية لفوط الدورة الشهرية في المدارس الثانوية بإيل دو فرانس

أعلنت منطقة إيل دو فرانس مؤخرًا عن خطط لإنشاء موزعات مجانية لمنتجات الدورة الشهرية في 31 مدرسة ثانوية فرنسية.

وتأتي هذه المبادرة بعد تعهد قدمته وزيرة المساواة السابقة مارلين شيابا في 28 مايو.

وأعلنت الوزيرة آنذاك أن الحكومة ستجري تجربة “لتوفير منتجات صحية مجانية لطلاب المدارس الثانوية والجامعات والنساء الفقيرات والمشردات”. وحددت شيابا أيضًا أن البرنامج سيستفيد من مليون يورو من الدعم المالي من الحكومة الفرنسية.

وستمتد المبادرة لتشمل المدارس الثانوية، وتهدف إلى معالجة المخاوف المتزايدة من المنظمات النسوية، والتي جذبت انتباه الحكومة الفرنسية إلى فقر الدورة الشهرية من خلال حملات متعددة نفذت على مدى السنوات الماضية.

فقر الدورة الشهرية يؤثر على 1.7 مليون امرأة

ووفقًا لمسح أجراه المعهد الفرنسي للرأي العام عام 2019، فإن فقر الدورة الشهرية يؤثر على 1.7 مليون امرأة في فرنسا. في منطقة إيل دو فرانس وحدها، لم تحضر 6٪ إلى 12٪ من النساء الصفوف الدراسية بالفعل بسبب نقص الوصول إلى المنتجات الأساسية، وفقًا لتقرير لو باريزيان.

كما أشار الاتحاد الوطني لطلاب فرنسا في تقريره السنوي، الذي نُشر في 17 أغسطس، إلى أن الاضطرار إلى شراء منتجات الدورة الشهرية أدى إلى ارتفاع تكاليف المعيشة بين النساء، مما يعرضهن للفقر بدرجة أعلى من نظرائهن من الرجال.

وأقرت رئيسة المجلس الإقليمي لإيل دو فرانس، فاليري بيكريس، بالحاجة إلى أخذ هذه القضية على محمل الجد، مضيفة أن النساء غالبًا ما يستخدمن “بدائل مؤقتة” لمنتجات الحيض الآمنة “على الرغم من المخاطر التي تنطوي عليها”.

وتوافق نائبة الرئيس الإقليمي للصحة والتضامن، فريدة العدلاني، على القول: “لقد عرفت فتيات صغيرات يستخدمن ورق التواليت أو قطع القماش. هذا خطير!”.

في حين أن بدء تنفيذ هذه المبادرة واعد، فهو لا يزال في مهده. تم اختيار عدد مختار من المدارس الثانوية للاستفادة من هذه الموزعات، بناءً على النسبة المئوية الإجمالية للطالبات والحاصلات على المنح الدراسية.

مع تمويل أولي بقيمة 100.000 يورو، يمكن أن تمتد المبادرة إلى 465 مدرسة ثانوية فرنسية إضافية إذا ثبت أنها مفيدة للطلاب.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع