بعد جورج فلويد هل تندلع أزمة عنصرية جديدة في أمريكا؟

الحادث ليس وليد اليوم أو أمس بل يرجع تاريخه إلى عام ونصف مضي، عندما هاجمت شرطة شيكاغو منزل سيدة من أصول أفريقية وتدعى “أنجانيت يونج” تبلغ من العمر 50 عاماً في 21 فبراير 2019.

قام رجال الشرطة بتكبيل السيدة وهي عارية بغرفة المعيشة فى منزلها وسط ذهولها واندهاشها مما يحدث فكانت تصرخ بعبارات تدل على دهشتها مثل : ” ما الذي يجري؟.. عن ماذا تبحثون؟.. أنتم في المنزل الخاطئ… يا إلهي.. هذا لا يمكن أن يكون صحيحاً.. كيف يكون هذا قانوني؟”

 أثار مقطع الفيديو الذي يظهر ما حدث مع تلك السيدة في ذلك اليوم والذي نشر مؤخراً، حالة من القلق والتوتر وتحدثت السيدة إلى الإعلام لتروى تفاصيل ما حدث في ذلك اليوم بأنها كانت عائدة للتو من عملها و تغير ملابسها في غرفة النوم، عندما اقتحمت الشرطة المنزل فلم يكن لديها وقت لارتداء ملابسها.

بعد جورج فلويد هل تندلع أزمة عنصرية جديدة في أمريكا؟

قدم ضابط الشرطة اعتذاراً للسيدة وغادرت القوة المكان بعد أن تأكدت أنها في المكان الخطأ كما عبرت “لوري لايتفوت” رئيسة بلدية شيكاغو عن اشمئزازها بعد مشاهدة الفيديو.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع