تداعيات فضيحة إعدام حيوان المنك بالدنمارك

 بعد قرار الحكومة الدنماركية بإعدام حيوان المنك والذي وافق عليه البرلمان بسبب ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا يمكنها الانتقال إلى البشر في مزارع تربية حيوان المنك، بدأ بعض سائقي الجرارات في الدنمارك مسيرة احتجاجية للمطالبة باستقالة الحكومة على خلفية إعدام 15 مليون من حيوان المنك.

 شارك في المسيرات الاحتجاجية حوالي 500 شخص من سائقى الجرارات، على خلفية قرار الحكومة بإعدام هذا العدد الهائل من حيوانات المنك.

 وعلى الرغم من اعتراف الحكومة بعد تنفيذ القرار بافتقارها للصلاحيات اللازمة لإصدار أمر بإعدام حيوانات المنك غير المصابة ولكن يمكنها فقط التوصية بهذا الإجراء، إلا أنها أقدمت على هذه الخطوة الخاطئة التي تعرضت بسببها رئيسة الوزراء “متة فريدريكسن” للإحراج.

تداعيات فضيحة إعدام حيوان المنك بالدنمارك

 وبسبب سوء تعامل وزير الزراعة الدنماركى “موجينز جنسن”  مع خطة بلاده لإعدام حيوان المنك، بدأت الضغوط تتراكم عليه و أصدر بيانا أعلن فيه استقالته لأنه لم يعد يحظى بتأييد غالبية الأحزاب في البرلمان الدنماركي قائلا:” من الواضح أن وزارتي ارتكبت خطأ فيما يتعلق بإعلان الحكومة عن قرار إعدام كل حيوانات المنك في البلاد، لقد اعتذرت عن ذلك من قبل و أعتذر مرة أخرى وأتحمل المسئولية عن ذلك”.

 اعتبر المزارعون أن الإعتذار المقدم لهم من الحكومة لم يكن كافيا عندما تبين أن السلطات ليس لها الحق القانوني في المطالبة بقتل جميع حيوانات المنك لأنها لا تملك هذه السلطة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع