فرنسا تعدم 1000 حيوان من فصيلة المنك بعد اكتشاف طفرة جديدة لفيروس كورونا في مزرعة

لم تثبت إصابة أي مزارع بفيروس كورونا المرتبط بالمنك في فرنسا حتى الآن.

وأمرت فرنسا بإعدام ألف من فصيلة المنك بعد أن كشفت التحليلات المعملية عن نسخة متحولة من فيروس كورونا في مزرعة واحدة.

وقالت الحكومة الفرنسية في بيان نُشر على موقع وزارة الزراعة على الإنترنت إنه سيتم إعدام جميع الحيوانات في مزرعة في غرب فرنسا، وسيتم التخلص من جميع المنتجات الحيوانية.

وتختبر السلطات الفرنسية أربع مزارع لحيوانات المنك منذ منتصف نوفمبر بعد العثور على سلالة متحولة من فيروس كورونا هددت بجعل اللقاحات المستقبلية أقل فعالية في مزارع المنك في الدنمارك.

لم تجد الاختبارات أي أثر لسلالات متحورة من الفيروس في إحدى مزارع المنك الأربعة. ولا تزال التحليلات جارية في المزرعتين الأخريين، ومن المتوقع ظهور النتائج بنهاية الأسبوع. وتقول الحكومة الفرنسية إنها إذا عادت إيجابية ، فإنها ستأمر بإعدام جميع حيوانات المنك في المزارع.

لكن اكتشاف طفرة للفيروس، أطلق عليها العلماء الدنماركيون اسم “المجموعة الخامسة”، في مزارع المنك في الدنمارك أثار قلق العديد من خبراء الصحة العامة في جميع أنحاء العالم لأنها بدت أقل حساسية للأجسام المضادة التي طورها الأشخاص الذين أصيبوا بالفعل بكوفيد19.

وقررت الحكومة الدنماركية إعدام جميع حيوانات المنك ـ ما بين 15 و 17 مليونًا ـ بعد أن وجد العلماء أن 12 شخصًا قد أصيبوا بالسلالة المتحورة. وقالوا إن هذه الطفرة تشكل “خطرا كبيرا على الصحة العامة”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع