داعش تضرب من جديد

تبني تنظيم داعش الإرهابى الهجوم الصاروخي الذي وقع بالعاصمة الأفغانية كابول اليون باستخدام 23 قذيفة مورتر سقطت على مناطق مختلفة من العاصمة الأفغانية.

أسفر الهجوم عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 31 آخرين، وأطلقت القذائف من سيارتين وكان الهجوم يستهدف منطقة “وزير أكبر خان” والتي تضم البعثات الدبلوماسية.

 سقط صاروخ على مجمع السفارة الإيرانية بساحة المجمع وأصيب المبنى الرئيسي ببعض الشظايا  كما طالت بعض الصواريخ المنطقة الخضراء التي تضم سفارات ومقار شركات دولية.

أتى هذا الهجوم قبل ساعات قليلة من عقد اللقاء المقرر بين وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” ومفوض الحكومة الأفغانية و حركه طالبان في الدوحة في ظل مؤشرات إلى حدوث تقدم في مفاوضات السلام بين الطرفين.

قبل إعلان تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” تبنيه للعملية، كان “طارق عريان” المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية قد حمّل حركة طالبان المسئولية، مشيرا إلى أن عدد الصواريخ التي أطلقت 23 صاروخا.

داعش تضرب من جديد

نفى المتحدث بإسم حركه طالبان مسئولية الحركة عن الهجوم الصاروخي في مدينة كابول فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في بيان على قنواته عبر منصة التليجرام استهداف “جنود الخلافة (المنطقة الخضراء) في مدينه كابول والتي تضم مبنى الرئاسة الأفغاني وسفارات الدول الصليبية ومقرات للقوات الأفغانية” بـ 28 صاروخ كاتيوشا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع