جريمة عنصرية تهز أرجاء البرازيل

 أثارت جريمة قتل رجلا أسود بمتجؤ كارفور بمدينة بورتو أليجرى جنوبى البرازيل، أعمال عنف واحتجاجات في أنحاء البلاد أمس الجمعة.

وقد وقعت جريمة القتل في ساعة متأخرة من مساء الخميس الماضى، عندما هذ الرجل الاسود موظفة بمتجر كارفور بمهاجمتها، فقامت بالإتصال بالأمن، ثم قام بعض المتسوقين ببث لقطات للضرب المميت كما وصفه رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وقد أشادوا بالضحية البالغ من العمر 40 عاما ويدعى “جواو ألبرتو سيلفيرا فريتاس”.

 تطور الأمر حتى وصل إلى حد الاحتجاجات والتظاهرات التي اندلعت منذ أمس الجمعة وقام المتظاهرون بتوزيع ملصقات عليها شعار كارفور ملطخا بالدماء ورفعوا لافتات كتب عليها باللغة البرتغالية “حياة السود مهمة” ولافتات أخرى تطالب بالقصاص، وقاموا أيضا بمهاجمة متجر كارفور بمدينة بورتو أليجري بالبرازيل، وتحطيم واجهات كارفور ساوباولو بالحجارة وخلع الأبواب الأمامية و اقتحموا المبني، وفي ريو دي جانيرو تجمع حوالي 200 متظاهر أمام متجر كارفور أيضا.

جريمة عنصرية تهز أرجاء البرازيل

 وفي تحليل مبدئي للطب الشرعي ذكر أن سبب الوفاة هوالاختناق، فيما أعلن فرع شركة كارفور الفرنسية بالبرازيل أسفه لما حدث بشدة، مؤكدا على إتخاذ الإدارة إجراءات حاسمة لضمان معاقبة المسئولين، وصرح المسئولون بالشركة بإنهاء عقد شركة الأمن  وإقالة الموظف المسئول عن المتجر وإغلاق المتجر بالكامل.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع