فرنسا وإيطاليا هي أكثر الدول الأوروبية تضررا في خضم الحجر الصحي الثاني

تضغط عمليات الإغلاق في فرنسا وإيطاليا على التنقل العام أكثر من الدول الأوروبية الأخرى، وفقًا للبيانات التي جمعتها رويترز والتي تشير إلى أن الاقتصادين سيتعرضان لضربة أكبر في المقابل.

وتعتبر بيانات استخدام تطبيقات خرائط آبل وجوجل مابس أدوات حيوية للحكومات ومحافظي البنوك المركزية والمستثمرين الذين يحاولون قياس الأثر الاقتصادي للقيود، قبل أسابيع من المؤشرات التقليدية مثل الإنفاق الاستهلاكي أو الناتج الصناعي.

ووجدت وكالة الإحصاء الرسمية الفرنسية أن البيانات التي يمكن أن تجمعها غوغل حول مقدار الوقت الذي يقضيه الناس في المنزل ترتبط ارتباطًا وثيقًا بشكل خاص بمدى تباطؤ الاقتصاد خلال الأزمة.

وعلى الرغم من أن التأثير لم يكن واضحًا في أي مكان كما هو الحال خلال المجموعة الأولى من عمليات الإغلاق الأكثر قسوة هذا العام، فإن هذه البيانات تشير إلى أن الأشخاص في فرنسا وإيطاليا وبريطانيا يشهدون حاليًا أكبر الزيادات في الوقت الذي يقضونه في المنزل.

وشهدت باريس وميلانو أكبر انخفاض في الازدحام المروري، بينما شهدت إيطاليا أكبر انخفاض في استخدام وسائل النقل العام، متقدمة على هولندا والمملكة المتحدة وفرنسا.

بشكل عام، تشهد البلدان تضررا أقل للنشاط الاقتصادي مما كانت عليه في الموجة الأولى من الإغلاق بعد أن قامت الحكومات بمعايرة القيود هذه المرة للحد من التداعيات الاقتصادية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع