المحكمة الإسبانية تدعم الترحيل السريع للمهاجرين غير الشرعيين الذي يدخلون عن طريق سبتة ومليلية

أعلنت المحكمة الدستورية الإسبانية، أعلى محكمة في البلاد، أنها ستدعم عمليات الترحيل السريعة للمهاجرين الذين يحاولون دخول سبتة ومليلية.

في خطوة انتقدتها جماعات حقوق الإنسان ، أيدت المحكمة الدستورية الإسبانية معظم قانون الأمن لعام 2015 الذي يسمح بالترحيل السريع للمهاجرين الذين يحاولون العبور إلى سبتة ومليلية. وتم الإعلان عن ذلك يوم الخميس 19 نوفمبر.

كل عام، ذكرت وكالة الأنباء الفرنسية (فرانس برس) أن آلاف المهاجرين، ومعظمهم من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يحاولون تسلق السياج […] للوصول إلى سبتة ومليلية المحتلتين.

وفي الواقع، فوفقًا لأحدث الأرقام الصادرة عن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، والتي تم تحديثها في 15 نوفمبر 2020، عبر ما مجموعه 1441 مهاجرًا إلى إسبانيا برا هذا العام. هذا مقارنة بـ 6345 على مدار عام 2019 بأكمله. في عام 2015 ، وصل ما مجموعه 11،624 مهاجرًا إلى المستعمرتين عبر الحدود البرية.

في عام 2020 ، حتى 15 نوفمبر ، تم تسجيل ما مجموعه 1300 مهاجر وافد في مليلية و 805 في سبتة.

صد فوري

في فبراير / شباط 2020 ، دعمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان السياسة الإسبانية المتمثلة في التراجع الفوري عن هذه الأراضي والسماح بإمكانية أن تخضع سبتة ومليلية لـ “نظام خاص”.

وقضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بأن إسبانيا لم تنتهك الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان عندما قامت بترحيل اثنين من الأفارقة من جنوب الصحراء الكبرى الذين قفزوا من السياج الحدودي إلى مليلية مرة أخرى في عام 2014. وكان هذا الحكم بمثابة نقض لحكم سابق في عام 2017 كان قد أمر إسبانيا ب دفع 5000 يورو لكل من الرجلين “لانتهاكهما حقوق الإنسان” ، حسب صحيفة إلبايس الإنجليزية.

واستأنفت إسبانيا الحكم الصادر عام 2017 قائلة إن الرجال انتهكوا القوانين بالعبور في “مكان غير مصرح به والاستفادة من الأعداد الكبيرة للجماعة واستخدام القوة” ، وفق ما أوردته إلبايس. وخلصت إلى أن ترحيلهم الفوري كان “نتيجة لسلوكهم الخاص”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع