فرنسا: فندق باريسي يوفر 42 غرفة مجانية للمهاجرين وطالبي اللجوء المشردين

تفرض الأزمة الصحية ضغوطًا على الإقامة الطارئة في إيل دو فرانس. حيث انفجرت الحاجات وأصبحت الأماكن غير متوفرة. وقامت إدارة فندق (Avenir Montmartre)، المحروم من السياح، بالاتصال بالجمعية الخيرية (Emmaüs) لمساعدة المهاجرين وطالبي اللجوء الذين تقطعت بهم السبل.

وكان العثور على حلول إقامة طارئة مشكلة رئيسية في إيل دو فرانس لعدة أشهر. لذلك عندما اتصل مالك فندق أفينير مونمارتر في باريس بجمعية (Emmaüs) ـ التي تتبع 5000 شخص في المنطقة يوميًا وتدير حوالي خمسين مبنى ـ كان من المستحيل رفض هذه الفرصة.

ويقول المدير العام للجمعية، برونو موريل: “لقد اقترح أن نجعل مؤسسته متاحة لمدة عام واحد. في غضون 48 ساعة، كان كل شيء جاهزًا لاستقبال الوافدين رغم الضغوطات والطلبات. تم تجهيز كل شيء بالفعل. وتحتوي كل غرفة على حمام خاص بها. وقد تم استيعاب ستين شخصًا بالفعل، وسيكون هناك 85 منهم، موزعين على 42 غرفة، بحلول نهاية الأسبوع”.

“تم تصميم كل شيء وفقًا للبروتوكول الصحي”، يصر برونو موريل أثناء إرشاده للصحفيين بالفندق. “نحن ننظر إلى جمهور من الذكور، في الأربعينيات من العمر، وقد عانى البعض منهم من تدهور اجتماعي وعائلي كبير أو عانى من رحلات نفي مؤلمة، وهم أحيانًا ضعيفي الصحة، ولذلك تم توفير ممرضة لهم لرعايتهم. ويعمل البعض في الأمن أو البناء أو غير ذلك … هؤلاء أشخاص لديهم رغبة في إيجاد الحلول”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع