فرنسا: امرأة تحتال على نظام البطالة الجزئية وتستفيد من 215.000 يورو!

هذا ما تصفه سيسيل مورال، رئيس كتيبة قمع الاحتيال بالشرطة القضائية في باريس، والتي تحقق في هذا النوع من العمليات. وتقول الأخيرة: “غالبًا ما يكون المحتالون شركات تراكمت عليهم الديون وحاولوا الاستفادة من هذا النظام”.

ولا تزال بعض القصص تظهر مدى سهولة الوصول إلى هذه المبالغ خلال الحجر الأول. وتروي الشرطية حالة امرأة في الأربعين من عمرها كانت تمتلك صالون تجميل ليس له أي نشاط حقيقي لكنها تلقت 215.000 يورو في حين لم يكن يعمل في محلها أي موظف.

“عملت هناك بمفردها، لكنها أعلنت عن خمسين موظفًا وهميًا. وفي المجموع، تلقت هذه المرأة حوالي 215000 يورو كمساعدة”

سيسيل مورال

ولم تتردد الأربعينية في إنفاق المبالغ لقضاء أغراضها الشخصية والتبضع بكل حرية.

وتوضح سيسيل مورال: “عرضت على نفسها علاجات تجميلية بحوالي 15 ألف يورو، واشترت سيارة جديدة مقابل 35 ألف يورو، ومولت دراسات أطفالها وخزنت بعض المال”. وعلى وجه الخصوص، قامت الأخيرة بجراحات تجميلية للأرداف والصدر.

ورغم أنها لم تكن معروفة لدى مصالح الشرطة، أبلغ مصرف خبيرة التجميل الشرطة حول تحويلات مشبوهة إلى حسابات هذه الشركة غير النشطة. ومن المقرر محاكمة الأربعينية في مارس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع