موظفو الاتحاد الأوروبي يرفضون معدات هيكفيجن الصينية احتجاجا ضد قمع مسلمي الأويغور

رفض آلاف الموظفين العاملين في مؤسسات الاتحاد الأوروبي استخدام تقنيات هيكفيجن الصينية للمراقبة بالفيديو في ضوء ارتباط الشركة بانتهاكات الصين لحقوق الإنسان وتحديداً قمع الملايين من الأويغور .

وكتب الرئيس كريستيانو سيباستياني من نقابة المؤسسات الأوروبية الرائدة، الذي يمثل آلاف الموظفين العاملين في المكاتب الأوروبية، رسالة إلى يوهانس هان، المفوض المسؤول عن الميزانية والموارد البشرية لمؤسسات الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء بشأن أنظمة التصوير الحراري المستخدمة من قبل المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي، من إنتاج شركة هيكفيجن الصينية العملاقة للتكنولوجيا، وفقًا لبيان صحفي.

وأشار البيان إلى أنه تم وضع كاميرات هيكفيجن عند المداخل في جميع أنحاء البرلمان الأوروبي وتم تركيبها في المكاتب الرئيسية للمفوضية الأوروبية، ومباني بيرلايمونت وشارلمان.

اتُهمت شركة هيكفيجن الصينية بأنها مرتبطة بقمع الأويغور والأقليات المسلمة الأخرى في تركستان الشرقية، مقاطعة شينجيانغ الصينية، بما في ذلك توفير معدات المراقبة المستخدمة في “معسكرات إعادة التعليم” الوحشية.

وتمتلك الحكومة الصينية حصة مسيطرة بنسبة 40 في المائة في هيكفيجن عبر شركة “مجموعة الصين للتكنولوجيا الإلكترونية” المملوكة للدولة.

ويقدر تقرير وزارة الخارجية الألمانية المُسرب أن مليون إيغور في الصين محتجزون دون محاكمة. وذكر التقرير أن القازاق والقرغيز وأعضاء الأقليات المسلمة الأخرى يتعرضون للسجن.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع