كاتب الدولة لشؤون الهجرة، سامي مهدي، يطرد خمسة أشخاص شجعوا على حرق القرآن من بلجيكا

أمر مكتب الهجرة هذا الأسبوع خمسة أشخاص من أصل دانمركي بمغادرة الأراضي البلجيكية، في إجراء مصحوب بمنع دخول بلجيكا لمدة عام.

وقال وزير الداخلية أنيليس فيرليندن وكاتب الدولة لشؤون اللجوء والهجرة سامي مهدي الخميس إن الخمسة يمثلون “تهديدا خطيرا للنظام العام في بلجيكا”، كونهم من أنصار “داعية الكراهية”.

ووفقًا للصحافة الفلمنكية، فإنهم من أنصار الناشط الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان، الذي أراد أن يأتي إلى مولينبيك سان جان لحرق القرآن في الساحة العامة. معاد للإسلام بشكل علني، بنى الأخير شعبيته على اليوتوب وهو مؤسس حزب متطرف صغير (أقل من العتبة الانتخابية في الانتخابات التشريعية الدنماركية الأخيرة). لقد تخصص في انتقاد القرآن، وكان يثير جدلا وعنفا حيثما حل وارتحل.

وذكرت بعض وسائل الإعلام الفرنسية أن راسموس بالودان طرد من فرنسا يوم الأربعاء. وهو الشيء الذي أكده نسبيا سامي مهدي وأنيليس فيرليندن يوم الخميس عندما قالا أن مشجعا على كراهية تم “اعتقاله مؤخرًا في فرنسا”.

وتم استجواب هؤلاء المتعاطفين الخمسة الموجودين في بلجيكا من قبل شرطة العاصمة بروكسل ـ منطقة إيكسيلس، الأمر الذي أدى بعد ذلك إلى أمر مكتب الأجانب بمغادرتهم الإقليم يوم الأربعاء، “وهو ما فعلوه”، بحسب السلطات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع