الدنمارك تسحب إقامات لاجئين سوريا بحجـة “الأمان”

بدأت الدنمارك منذ العام الماضي وحتى الآن في سحب إقامات (بطاقات الحمايـة المؤقتـة) اللاجئين السوريين ومنهم نساء وأطفال.

وأكدت بعض المصادر فى الحكومـة الدنماركيـة أن الحكومـة تخطط لإستدعاء ما يقرب من 900 لاجئ سوري لدراسـة ملفاتهم تمهيدا لترحيلهم إلى سوريا بزعم أن الوضع أصبح مستقرا وأمنا في دمشق.

 تستند تقارير الحكومـة الدنماركيـة إلى تقارير منظمات تنشط داخل مناطق سيطرة بشار الأسد، مناطق تابعـة لأسماء الأسد زوجـة الرئيس السوري، إلى جانب صلات تربط هذه المنظمات مع مسئولين يعملون في إدارة الهجرة التابعـة للنظام.

أدت سياسة الدنمارك الطاردة للاجئين إلى إثارة تخوف بعض اللاجئين السوريين بشكل كبير مما دفعهم إلى الهرب لدول أخرى و تقديم طلبات لجوء إلى بلدان أخرى.

الدنمارك تسحب إقامات لاجئين سوريا بحجـة “الأمان”

وفي هذا السياق خاطب المدير الإقليمي للمنظمـة العربيـة الأوروبيـة لحقوق الإنسان” محمد كاظم هنداوي ” السوريين اللاجئين في الدنمارك بطلب لجوء إلى دولـة أوروبية أخرى، تجنبا لرفض طلباتهم وإعادتهم إلى الدنمارك.

 كما شدد على دعوى السوريين اللاجئين إلى اللجوء إلى المحكمـة الأوروبيـة للطعن على قرار الحكومـة.

 وتأتي تحذيرات من تفاقم تبعات سحب إقامات السوريين في الدنمارك على خلفيـة قرار وزارة الهجرة الدنماركيـة والذي نص على دراسة إلغاء تصاريح الإقامة المؤقتة لعدد من السوريين بذريعـة أن المناطق”  آمنـة ” الآن.

أرفقت الوزارة عرض عودة اللاجئين من السوريين لديها لسوريا بتقديم مبلغ مادي كحافز للعودة إلى سوريا، وتاسيس حياتـه من جديد.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع