غرق 94 مهاجرا غير شرعي في حطام سفينتين في ليبيا وعدم تدخل فرق الإنقاذ الأوروبية رغم علمها!

قالت منظمة إنسانية دولية إن زورقا خشبيا كان يقل مهاجرين متجهًا إلى أوروبا انقلب قبالة سواحل ليبيا وغرق 20 منهم. وجاء بيان منظمة أطباء بلا حدود مساء الخميس بعد ساعات فقط من الكشف عن حادثة غرق سفينة أخرى أودت بحياة 74 مهاجرا على الأقل في البحر الأبيض المتوسط.

وقالت المجموعة على تويتر إن الصيادين المحليين تمكنوا من إنقاذ ثلاث نساء فقط. وقال البيان “كانوا في حالة صدمة وخوف، ورأوا أحباءهم يختفون تحت الأمواج ويموتون أمام أعينهم”.

وقالت أنيس ديبريد، المتحدث باسم منظمة أطباء بلا حدود، إن القارب الخشبي كان يحمل 23 مهاجراً غادروا من بلدة صرمان الساحلية الليبية. وقالت ديبريد إن إحدى الناجين الثلاثة فقدت زوجها وشقيقتها وطفل أختها البالغ من العمر عام واحد.

وغردت مجموعة الإنذار فون، وهي مجموعة مستقلة تدعم عمليات الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط ​، أن القارب دعاهم للإنقاذ قبل أن يغرق. وقالت الجماعة إنها طلبت “مرارا وتكرارا” عملية بحث وإنقاذ من قبل سلطات الاتحاد الأوروبي. وكتبت المجموعة على موقع تويتر “عبثا، قرروا تركهم يغرقون. قلوبنا محطمة”.

وقالت وكالة الهجرة التابعة للأمم المتحدة في وقت سابق يوم الخميس إن 74 مهاجرا على الأقل غرقوا عندما انقلب قاربهم قبالة سواحل ميناء الخمس الليبي. وتم إنقاذ 47 شخصًا فقط من قبل خفر السواحل الليبي والصيادين ونقلهم إلى الشاطئ. وقالت المنظمة الدولية للهجرة إنه تم حتى وقت متأخر من يوم الخميس تم انتشال 31 جثة مع استمرار البحث عن الضحايا المتبقين.

في السنوات التي تلت انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي، برزت ليبيا التي مزقتها الحرب كنقطة عبور مهيمنة للمهاجرين الذين يأملون في الوصول إلى أوروبا من إفريقيا والشرق الأوسط. وغالبًا ما يحشد المهربون العائلات اليائسة في قوارب مطاطية سيئة التجهيز تتعطل وتتوقف على طول طريق وسط البحر الأبيض المتوسط ​​المحفوف بالمخاطر. وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن ما لا يقل عن 20 ألف شخص لقوا حتفهم في تلك المياه منذ عام 2014.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع