حسب تقرير Secours catholique: “ستعبر فرنسا عتبة العشرة ملايين فقير في 2020”!

بمناسبة نشر التقرير السنوي لـ(Secours catholique) يوم الخميس، تشعر رئيسة المنظمة، فيرونيك فايت، بالقلق من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الصحية.

وتقول فيرونيك فايت، رئيسة (Secours catholique) “لقد ازداد الفقر والتفاوتات لمدة عشر سنوات في فرنسا. ما زلنا ندفع ثمن آثار الأزمة المالية لعام 2008، والتي لم نتعلم منها حقًا كل الدروس. ومع الأزمة الصحية، نستعد لأشهر صعبة …”. بالنسبة لهذه الناشطة الدؤوبة في مكافحة الفقر، فإن التداعيات الاقتصادية والاجتماعية لوباء كوفيد19 ليست موضع شك: “سوف تتجاوز فرنسا عتبة عشرة ملايين فقير في عام 2020”.

ووفقًا لـ (Secours catholique)، كان لدى فرنسا 9.3 مليون شخص يعيشون تحت خط الفقر، أي 1.063 يورو شهريًا، في عام 2018. الفائدة من التقرير الذي تصدره (Secours catholique) كل عام بناءً على إحصائها الخاص هو تقييم حالة الفقر في فرنسا قبل عام واحد على الأقل مقارنة بالبيانات الرسمية من (Insee).

وتضم الجمعية، التي استقبلت 1.4 مليون شخص العام الماضي، السكان المشردين أو الذين يعيشون في وضع إداري غير مستقر، والتي تكافح الإحصاءَات الرسمية لحسابهم.

طلب حد أدنى مضمون من الدخل قدره 890 يورو

ويشير معدو التقرير إلى أن عام 2020 بالنسبة للكثيرين هو عام جميع المخاطر: المخاطر الصحية، وفقدان الدخل، والعزلة بسبب الحجر، والابتعاد والخوف من الآخرين، والبطالة. وتقول فيرونيك فايت: “ندعو مجددًا إلى إنشاء أرضية اجتماعية تحمي الجميع من حوادث الحياة، سواء كنت شابًا في سن 18 عامًا أو متقاعدًا”. بشكل ملموس، تدعو (Secours catholique) إلى إنشاء حد أدنى مضمون من الدخل للجميع، بما في ذلك أولئك الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا والذين لا يحق لهم اليوم الحصول على (RSA)، أي ما يعادل 50 ٪ من متوسط ​​الدخل في فرنسا، أو 890 يورو لكل شهر ولكل شخص.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع