فرنسا مستعدة لإنفاق المزيد في خضم الارتفاع القياسي في معدل البطالة

فرنسا مستعدة لزيادة الإنفاق بشكل أكبر لدعم أي شركة، حيث يلقي ارتفاع معدلات البطالة وانتشار جائحة كوفيد19 بظلال أطول على الاقتصاد.

وتعهد وزير المالية برونو لومير بأنه إذا لزم الأمر، ستضخ الدولة المزيد من الأموال العامة في الخطوط الجوية الفرنسية وتوسع التمويل للشركات الأصغر. وستنظر الحكومة أيضًا في اتخاذ تدابير لأصحاب المتاجر ردًا على الاحتجاج على الإغلاق الثاني للحكومة.

وجاءت تصريحات لومير قبل ساعات فقط من تأكيد البيانات الجديدة على تدهور الوضع الاقتصادي. حيث قفز معدل البطالة في فرنسا بنسبة قياسية إلى 9٪ في الربع الثالث. وهذا هو أعلى مستوى في عامين.

وقال وزير المالية وهو يجيب على أسئلة من رواد الأعمال لأكثر من 90 دقيقة على الهواء مباشرة يوم الإثنين: “لا يوجد حد لدعم أصحاب المتاجر والاقتصاد لأن أسوأ شيء هو إغلاق عشرات الآلاف من الشركات، ووجود أشخاص عاطلين عن العمل”.

وتدخل فرنسا مرحلة حرجة في معركتها لاحتواء عودة ظهور الفيروس الذي يضغط على وحدات العناية المركزة التي تقترب بالفعل من طاقتها. وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، ستقيم السلطات ما إذا كانت ستعدل إجراءَات الإغلاق السارية منذ 30 أكتوبر ومن المتوقع أن تظل سارية حتى الأول من ديسمبر.

وبالنسبة للإغلاق الثاني، زادت الحكومة بشكل كبير مما يسمى بصندوق التضامن، والذي يوفر الدعم المباشر للشركات التي أُجبرت على الإغلاق، أو في القطاعات التي انهارت. ولشهر نوفمبر وحده، من المتوقع دفع 6 مليارات يورو (7.1 مليار دولار) ـ وهو ما يعادل إجمالي الإنفاق منذ مارس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع