فرنسا تجري محادثات مع تونس بشأن عودة المتطرفين الإسلاميين بعد هجوم كنيسة نيس

قال وزير الداخلية التونسي اليوم السبت، بعد محادثات مع نظيره الفرنسي، بشأن إجراءَات ضد التطرف الإسلامي، إن تونس مستعدة بشروط معينة لاستعادة رعاياها المطرودين من فرنسا.

وقال توفيق شرف الدين في ختام زيارة قام بها جيرالد دارمانين في أعقاب هجوم مميت في نيس الشهر الماضي نفذه جهادي تونسي، إن تونس “مستعدة لاستقبال أي تونسي”.

وقال شرف الدين للصحفيين “لكن هذا يجب أن يتم وفقا للشروط والأنظمة” بموجب القوانين والمواثيق الدولية و”الحفاظ على كرامة التونسي”.

كما التقى وزير الداخلية الفرنسي بالرئيس التونسي قيس سعيد. وقالت مصادر مقربة من دارمانين قبل المحادثات إنه سيقدم إلى السلطات قائمة بنحو 20 تونسيا تريد فرنسا طردهم، على أساس أنهم أدينوا بتهم الإرهاب أو يشتبه في توجهاتهم الجهادية.

ومن المقرر أن يزور وزير الداخلية الفرنسي الجزائر يوم الأحد في مهمة مماثلة. ويبقى الرأي العام في تونس معاد لعودة الجهاديين المشتبه بهم، ورفضت السلطات عودة مواطنيها من فرنسا على أساس قيود السفر المرتبطة بوباء فيروس كورونا.

وشكل المواطنون التونسيون نسبة كبيرة من الإرهابيين الأجانب في سوريا والعراق وليبيا على مدى العقد الماضي.

وفي عام 2015 ، قالت الأمم المتحدة إن حوالي 5000 تونسي توافدوا بشكل أساسي على سوريا وليبيا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، بينما أعطت السلطات في تونس رقمًا أقل وهو 3000.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع