فرنسا: اتهام ثلاثة مراهقين بقطع رأس صموئيل باتي

ذكرت مصادر قضائية أن المتهمين الثلاثة الجدد متهمون بـ “التآمر الإرهابي الإجرامي”. وتم حتى الآن توجيه تهم إلى عشرة أشخاص فيما يتعلق بقتل المدرس صموئيل باتي الشهر الماضي.

وأفاد مصدر قضائي لوكالة فرانس برس ان رجلين يبلغان من العمر 18 عاما وفتاة في السابعة عشرة من العمر اتهمتا الجمعة بـ “التآمر الارهابي الاجرامي” في مقتل مدرس التاريخ الفرنسي صمويل باتي.

وتم قطع رأس باتي، 47 عامًا، الشهر الماضي في ضاحية كونفلان بعد أن عرضت رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد خلال مناقشة جماعية حول حرية التعبير. وقُتل الأخير على يد عبد الله أنزوروف البالغ من العمر 18 عامًا، الذي قُتل برصاص الشرطة.

ونشرت صحيفة شارلي إيبدو الأسبوعية الساخرة الرسوم الكاريكاتورية في سبتمبر أيلول بمناسبة بدء محاكمة في هجوم شنه مسلحون عام 2015.

تم القبض على عشرة حتى الآن

الرجلان ـ أحدهما فرنسي والآخر من أصل روسي ء شيشاني ـ متهمان بالتواصل مع قاتل باتي أنزوروف. لقد تم وضعهم في الحبس الاحتياطي. وتم اتهام مشتبه بها بالتواصل مع أحد الرجلين. هي حاليا في مركز احتجاز الشباب. وذكر مصدر قضائي نقلته وكالة فرانس برس أن الثلاثة اعتقلوا في مناطق متفرقة من فرنسا.

ووجهت حتى الآن تهم إلى عشرة أشخاص على صلة بجريمة القتل، من بينهم شاب يبلغ من العمر 14 عامًا وشاب يبلغ من العمر 15 عامًا متهمًا بتوجيه باتي إلى قاتله. في فرنسا، لا يؤدي توجيه الاتهام بالضرورة إلى محاكمة ـ يمكن إسقاط القضية بسبب نقص الأدلة.

وأثارت جريمة القتل الغضب في جميع أنحاء البلاد ودفعت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى إعلان حملة قمع ضد الإرهاب الإسلامي. وأدت هذه الخطوة إلى احتجاجات مناهضة لفرنسا ودعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية في العديد من الدول الإسلامية حول العالم.

وفي يوم الجمعة أيضا، قال ممثلو الادعاء إنهم اتهموا ثلاثة مراهقين آخرين بـ “دعم الإرهاب” بسبب تهديدات وجهوها خلال تكريم وطني لباتي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع