الشرطة الألمانية تداهم منازل 4 رجال على صلة بمهاجم فيينا الإرهابي والنمسا تفصل مسؤولين أمنيين

داهمت الشرطة الألمانية، الجمعة، منازل ومحلات تجارية لأربعة رجال مرتبطين بالتعاطف مع مهاجم فيينا الإرهابي الذي نفذ إطلاق نار مميت في العاصمة النمساوية فيينا هذا الأسبوع.

في غضون ذلك، أعلنت النمسا عن عزل عدد من المسؤولين مؤقتًا بسبب أخطاء ارتكبت قبل الهجوم وأمرت بإغلاق مسجدين في فيينا كانا قد زارهما المسلح.

وفتشت الشرطة الألمانية، بما في ذلك أفراد من وحدة مكافحة الإرهاب، مباني في وسط مدينة كاسل في أوسنابروك في الشمال الغربي وفي مقاطعة بينبيرج بالقرب من هامبورغ.

وقالت الشرطة إنه بينما لا يشتبه في تورط الرجال في إطلاق النار يوم الاثنين، إلا أن هناك أدلة على أن لديهم صلات بالمهاجم.

وقتل في الهجوم أربعة اشخاص وأصيب عشرين اخرين بينهم ضابط شرطة.

وقال ممثلو الادعاء الفيدراليون الألمان إن اثنين من الرجلين اللذين تم تفتيش مقرهما يعتقد أنهما التقيا بالمهاجم في فيينا هذا الصيف. كان رجل ثالث على اتصال به عبر الإنترنت، بينما لم يكن للرابع أي اتصال مباشر بالمهاجم ولكنه كان على اتصال بأشخاص يعرفونه.

وقال ممثلو الادعاء إنهم كانوا يحاولون جمع أدلة محتملة أثناء عمليات التفتيش وإنه لم يتم القبض على أحد.

وحددت السلطات في النمسا المهاجم بأنه كوجتيم فيزولاي البالغ من العمر 20 عامًا، وهو يحمل جنسية مزدوجة من النمسا ومقدونيا الشمالية وكان قد أدين سابقًا بمحاولة الانضمام إلى داعش في سوريا وتم إطلاق سراحه مبكرًا في ديسمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع