فرنسا وألمانيا تطالبان بتوثيق التعاون مع الاتحاد الأوروبي لمكافحة الإرهاب

تريد ألمانيا وفرنسا من الاتحاد الأوروبي أن يتعاون بشكل أوثق في الحرب ضد الإرهاب، لا سيما عندما يتعلق الأمر بتبادل أكثر انفتاحًا للمعلومات الاستخباراتية. ومع ذلك، فإن الدول الأعضاء لا تثق في بعضها البعض.

ورد السياسيون الأوروبيون على الهجمات الإرهابية الأخيرة في فرنسا والنمسا بعبارات التضامن. ومع ذلك، وفقا لبيان فرنسي ألماني مشترك ردا على الهجوم بالسكاكين في نيس الأسبوع الماضي، يتعين على الاتحاد الأوروبي اتخاذ إجراءَات مشتركة أقوى ضد الإرهاب.

وفي البيان، أعلن وزيرا الداخلية هورست سيهوفر وجيرالد دارمانين أن رئاسة ألمانيا للاتحاد الأوروبي ستضع الموضوع على جدول أعمال اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي المقرر عقده في 13 نوفمبر.

وحتى ذلك الحين، سيقومون بفحص “كيفية تحسين تبادل المعلومات حول الأشخاص الذين يشكلون تهديدًا إرهابيًا أو متطرفًا عنيفًا”.

“أنت بحاجة إلى شبكة للتغلب على شبكة”

هذا هو النهج الصحيح، كما يقول ألكسندر ريتزمان، باحث الإرهاب والأمن في الجمعية الألمانية للسياسة الخارجي. وصرح ريتزمان أن تبادل البيانات والمعلومات هو مفتاح التعاون الحقيقي بين الاتحاد الأوروبي ضد الإرهاب، مضيفًا أن “هذا هو التحدي الذي يجب مواجهته”.

وبالنسبة لريتزمان، الإرهاب ظاهرة دولية وبالتالي يحتاج إلى استجابة دولية، معربا: “أنت بحاجة إلى شبكة للتغلب على شبكة”.

وتنسق الجهات الإرهابية بشكل متزايد أنشطتها عبر الحدود. ويتم التحضير للهجمات في الخارج، ويهرب الجناة عبر الحدود، وتتدفق الأموال عبر شبكة من الحسابات الدولية. ولا تستطيع الدول الفردية مواجهة هذا الأمر بشكل فعال، مما يعني أنه يتعين عليها مشاركة معارفها.

ومع ذلك، فإن المشكلة هي أن الثقة بين أجهزة المخابرات الوطنية ليست عالية دائمًا. وتابع ريتزمان: “أجهزة الاستخبارات معروفة بجمعها للمعلومات، ولكن ليس بنقلها”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع