ماكرون: فرنسا لا تحارب الإسلام، إنما تحارب التطرف الإسلامي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن بلاده تحارب “الانفصالية الإسلامية، وليس الإسلام أبدا”، ردا على مقال في الفايننشال تايمز زعم أنه أخطأ في الاقتباس منه، ومنذ ذلك الحين أزيل من موقع الصحيفة على الإنترنت.

وفي رسالة إلى المحرر نُشرت الأربعاء، قال ماكرون إن الصحيفة البريطانية اتهمته بـ”وصم مسلمي فرنسا لأغراض انتخابية وبث مناخ من الخوف والريبة تجاههم”.

وقال “لن أسمح لأي شخص بأن يزعم أن فرنسا أو حكومتها تشجع العنصرية ضد المسلمين”. وزعم مقال رأي كتبه مراسل الفاينانشال تايمز ونشر يوم الثلاثاء أن إدانة ماكرون “للانفصالية الإسلامية” تهدد بتشجيع “بيئة معادية” للمسلمين الفرنسيين.

تمت إزالة المقالة لاحقًا من موقع الصحيفة على الويب، واستُبدلت بإشعار يفيد باحتوائها على “أخطاء واقعية”.

أثار الرئيس الفرنسي احتجاجات في جميع أنحاء العالم الإسلامي بعد مقتل المعلم صمويل باتي الشهر الماضي ـ الذي عرض على فصله رسما كاريكاتوريا للنبي محمد ـ بقوله إن فرنسا لن تتخلى أبدا عن قوانينها التي تسمح برسم الكاريكاتير ونشره.

الإسلام يحرم تصوير النبي محمد

بعد الاحتجاجات ومقاطعة البضائع الفرنسية في جميع أنحاء العالم، قال ماكرون لشبكة الجزيرة في نهاية الأسبوع إنه فهم أن الرسوم الكاريكاتورية قد تكون صادمة للبعض. ولكن في سياق حديثه عن موجة الهجمات الإسلامية في فرنسا منذ 2015، حذر ماكرون في رسالته هذا الأسبوع من أنه لا تزال هناك “أرض خصبة” للتطرف في فرنسا.

وكتب “في مناطق معينة وعلى الإنترنت، تقوم الجماعات المرتبطة بالإسلام الراديكالي بتعليم أطفالنا كراهية الجمهورية، وتدعوهم إلى تجاهل قوانينها. هذا ما تحاربه فرنسا .. الكراهية والموت اللذين يهددان أبنائها ـ ولسنا ضد الإسلام أبدًا. نحن نعارض الخداع والتعصب والتطرف العنيف وليس الدين”.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع