المغرب والعودة مجددا للحجر الشامل

 بعد إعلان وزارة الصحـة في المغرب عن تسجيل 4495 إصابـة جديدة بفيروس كورونا ليوم أمس الثلاثاء، أكد رئيس الحكومـة المغربيـة “سعد الدين العثماني” أن العودة إلى الحجر الصحي الشامل خيار ممكن إذا خرج الوضع الصحي عن السيطرة، وذلك رغم خطورة هذا القرار على الوضع الإقتصادي والاجتماعي للبلاد.

ذكر العثماني أمام أعضاء مجلس المستشارين أن الوضع الوبائي في البلاد مقلق للغايـة وهو ما سيضطر الحكومـة المغربيـة إلى تشديد أكبر في الإجراءات الإحترازيـة الجماعيـة، ومع فرض إجراءات مشددة  بعدد من المدن التي تسجل حصيلـة مرتفعـة للإصابات بفيروس كورونا تأتى العاصمـة الاقتصاديّـة ” الدار البيضاء” في المرتبـة الأولى  من السلم الوبائي حيث تسجل منفردة نصف إجمالي عدد الإصابات والوفيات المسجلـة على الصعيد الوطني.

المغرب والعودة مجددا للحجر الشامل

وأكد كلا من رئيس الحكومـة المغربيـة ومنسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحـة بوزارة الصحـة أن قرار فرض حجر صحي هو قرار سيادي من الدرجـة الأولى ولا يرتبط فقط بالحالـة الوبائيّـة، لاسيما أن لهذا القرار تداعيات إقتصاديّـة وإجتماعيـة، ويفرض الإغلاق التام من قبل السلطات عند تسجيل ” إنتكاسـة وبائيـة “ولكن المغرب لم يصل بعد إلى هذا الوضع.

هذا ويحذر الخبراء المغاربـة من التداعيات الاقتصاديّـة لحجر صحي جديد وستكون كلفتـه الاقتصاديّـة مرتفعـة و لم يتعاف الاقتصاد الوطني بعد من الإغلاق التام الذي فرض من قبل وقد توقع صندوق النقد الدولي إنكماش الناتج الداخلي الخام للمغرب ما بين 6 و 7 ٪ خلال العام الحالي مع ارتفاع في عجز الميزانيـة، وتراجع حاد في معدلات البطالـة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع