منفذ هجوم فيينا الإرهابي يصور نفسه مع بندقية AK-47 ومسدس وساطور مباشرة قبل الواقعة

وكان أبو دجانة الألباني، كما تسميه داعش (الإسم الأصلي: كوجتيم فيزولاي)، 20 عامًا، مواطنًا نمساويًا مقدونيًا شماليًا مزدوج الجنسية له إدانة سابقة متعلقة بالإرهاب.

ونشر المنتمي لداعش الذي قتل أربعة أشخاص وأصاب عدة آخرين في فيينا صورة تقشعر لها الأبدان قبل وقت قصير من الواقعة ـ ممسكًا ببندقية هجومية من طراز (AK-47) ومسدسًا وساطورا.

وسُجن المتطرف سابقا لمحاولته الانضمام لتنظيم الدولة في سوريا وأفرج عنه في ديسمبر 2019.

وذكرت صحيفة (The Mirror)، أنه أدين في أبريل 2019 بالانتماء إلى جماعة إرهابية وحُكم عليه بالسجن 22 شهرًا، لكن تم الإفراج عنه مبكرًا بموجب قانون محكمة الأحداث.

وكان فيزولاي، الذي قتلته الشرطة بعد نحو تسع دقائق من هجومه، يرتدي حزاما ناسفا مزيفا بينما أطلق النار على ضحاياه في قلب العاصمة.

وتم إطلاق الطلقات الأولى ليلة الاثنين بالقرب من كنيس Stadttempel، الذي كان مغلقًا. وبعد ذلك أطلق المتطرف النار على الضحايا بشكل عشوائي في مواقع مختلفة.

ولا يزال سبعة أشخاص في المستشفى في حالة حرجة حيث قامت الشرطة بالعديد من الاعتقالات، بما في ذلك اثنان في سانت بولتن، وهي مدينة تقع على بعد 35 ميلاً غرب فيينا.

ووصف وزير الداخلية كارل نهامر الهجوم بأنه حادث “إرهابي إسلامي”، مضيفًا أنه لا يزال يعتقد أن أحد المهاجمين “المدجج بالسلاح والخطير” لا يزال طليقًا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع