أوروبا: تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا الـ11 مليون حالة

وصلت أوروبا إلى مرحلة قاتمة يوم الثلاثاء بعد الإبلاغ عن أكثر من 11 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا، حيث أصبحت النمسا واليونان أحدث دولتين في القارة تفرضان عمليات إغلاق.

وما زالت فيينا تعاني من موجة إطلاق النار المميتة في شوارعها مساء الاثنين، في حين دخلت النمسا في إغلاق جزئي بينما أغلقت اليونان المدن الكبرى.

لقد انضموا إلى بلجيكا وفرنسا وألمانيا وأيرلندا في إعادة فرض قيود صارمة، حيث لا يظهر الفيروس الذي بدأ أول مرة في الصين في نهاية عام 2019 أي علامة على التراجع.

وسجلت أوروبا الآن 11008465 إصابة ونحو 285 ألف حالة وفاة وفقا لإحصاءَات وكالة فرانس برس من المصادر الرسمية يوم الثلاثاء.

كتب للروح

تسببت الإجراءَات الصارمة الجديدة التي من المقرر أن تضرب إنجلترا هذا الأسبوع أيضًا في إثارة السخط والغضب حيث يقول الخبراء إن أوروبا تخاطر بالتعرض لموجات أخرى من العدوى العام المقبل إذا لم يتم العثور على لقاح فعال.

وفي تأكيد للتأثير الضار للقيود على الاقتصادات وسبل العيش، قالت إسبانيا ـ حيث تمثل السياحة حوالي 13 في المائة من العمالة ـ إن عدد الزوار الأجانب انخفض بنسبة 75 في المائة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام. ونتيجة لذلك، تسعى البلدان بشدة لإيجاد بدائل لعمليات الإغلاق.

وقررت الحكومة البريطانية إجراء اختبارات لجميع سكان مدينة ليفربول المتضررة بشدة والتي يبلغ قوامها 500 ألف نسمة في مخطط تجريبي يمكن توسيع نطاقه على مستوى البلاد.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون: “بناءً على نجاحهم في ليفربول، سنهدف إلى توزيع الملايين من هذه الاختبارات السريعة الجديدة من الآن وحتى عيد الميلاد”.

وتنضم المدينة إلى سلوفاكيا، التي قررت اختبار مجموع سكانها البالغ عددهم 5.4 مليون نسمة.

في بلجيكا، التي تشهد أكبر عدد من الوفيات مقارنة بعدد سكانها، ربما تكون السلطات قد أغلقت البلاد لكنها مع ذلك قررت إبقاء متاجر الكتب مفتوحة من أجل الرفاهية العقلية للناس.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع