فيينا في حالة تأهب قصوى بعد هجوم إرهابي والشرطة تداهم منزل ارهابي باستعمال بالمتفجرات (فيديو)

استخدمت الشرطة في فيينا عبوات ناسفة لدخول منزل مسلح فتح النار يوم الاثنين في العاصمة النمساوية، مما أدى إلى مقتل 4 وإصابة 15، فيما وصفته السلطات بأنه هجوم “إسلامي”.

ولا تزال فيينا في حالة تأهب قصوى بعد الحادث، حيث تكثف الشرطة تحقيقاتها في الهجوم والبحث عن مشتبه بهم محتملين آخرين. وقُتل ما لا يقل عن 4 أشخاص، بينهم رجلين وامرأة، في إطلاق النار. وقالت شرطة فيينا إن 15 آخرين أصيبوا، بينهم ضابط شرطة، يعالجون في المستشفيات.

وخلال مؤتمر صحفي في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، قال وزير الداخلية النمساوي، كارل نهامر، إن مطلق النار كان يرتدي حزامًا ناسفًا مزيفًا وقت الهجوم وإنه كان “مواليا لداعش”. وقال الأخير “هجوم الأمس كان هجوما على قيمنا ومحاولة عقيمة تماما لإضعاف مجتمعنا الديمقراطي أو تقسيمه. لن نتسامح مع هذا بأي شكل من الأشكال”.

ذكرت التقارير الأولية أن عدة مسلحين فتحوا النار على ستة مواقع في وسط المدينة، حيث استمتع السكان بالساعات الأخيرة من الحرية قبل فرض إغلاق كوفيد19 على مستوى البلاد.

لكن السلطات تشكك منذ ذلك الحين في ما إذا كان الرجل الذي أطلقت عليه الشرطة النار ضمن مجموعة أكبر. وقالت الشرطة النمساوية صباح الثلاثاء “إنها تفترض أن هناك المزيد من المهاجمين” وقال نهامر في المؤتمر الصحفي “لا يمكن استبعاد وجود المزيد من المهاجمين”.

تم نشر القوات المسلحة في فيينا للمساعدة في تأمين الوضع، حيث أشارت السلطات في وقت سابق من المساء إلى أن مسلحًا واحدًا على الأقل لا يزال طليقًا.

طلبت السلطات من المواطنين البقاء في المنزل أو في مكان آمن ومتابعة الأخبار

وقالت شرطة فيينا، يوم الثلاثاء، إن فرق التدخل السريع دخلت شقة المسلح مستخدمة متفجرات وأن عمليات البحث في محيطها جارية. كما تلقت الشرطة أكثر من 20 ألف مقطع فيديو في أعقاب الهجوم، وفحص فريق تحقيق مكون من 35 عضوًا حتى الآن 20٪ منها بحثًا عن أدلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع