فرنسيون اضطروا للعودة من إجازتهم عبر ميناء سيت يجدون أنفسهم عالقين في المغرب

“إنها فضيحة بكل المقاييس!” كان من المفترض أن تكون صابرين، من مونبلييه، في المدرسة التي تعمل فيها، يوم الاثنين، 2 نوفمبر. لكنها تجد نفسها عالقة في المغرب مع زوجها وطفليهما. وتخاف الأخيرة من فقدان وظيفتها.

بعد أن ذهبت في إجازة بمناسبة عيد جميع القديسين، كان من المقرر أن تعود وأسرتها بقارب يوم 29 أكتوبر. إلا أن ميناء الناظور منعهم من المغادرة. “تم إغلاق جميع الحواجز. لا نعرف ما الحل. أنا أعمل وابني يدرس في الابتدائي. رحيلنا مهم وضروري. نحن في حالة من الغموض التام”.

وعادت الأخيرة عند حماتها، على بعد ساعتين، وحذرت صاحب عملها. “هناك أشخاص يسافرون بالطائرة. تكلفتها 200 يورو للفرد! إنها باهظة الثمن! ولدي سيارتي هنا! لا أعرف ماذا سأفعل. قد أفقد وظيفتي. لقد اقرضنا المال”.

“سوف نسدد شيئا فشيئا. نحن خائفون جدًا من أن نبقى هنا”

واشترت ساندرين هي الأخرى وزوجها وطفلاهما الذين يعيشون في بيزييه تذاكر الطائرة مقابل 900 يورو. سيعودون يوم الأربعاء. “وتقول الأخيرة اقترضنا المال. سنسدده شيئًا فشيئًا. نحن خائفون جدًا من أن نبقى هنا”.

وتجدر الإشارة إلى أن المسافرين الفرنسيين لم يتمكنوا من ولوج ميناء الناظور.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع