زلزال ازمير: إنقاذ طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات من تحت الأنقاض في إزمير التركية

تم إنقاذ فتاة تبلغ من العمر ثلاث سنوات من مبنى منهار في مدينة إزمير بغرب تركيا يوم الاثنين، بعد نحو ثلاثة أيام من وقوع زلزال قوي في بحر إيجه أسفر عن مقتل 85 شخصًا على الأقل.

وانتشل رجال الإنقاذ الفتاة، إليف، من تحت الأنقاض، ثم أخذوها على نقالة إلى سيارة إسعاف بينما كانت فرق الطوارئ تبحث عن ناجين في ثمانية مبانٍ أخرى.

وعثر على شقيقتي إليف وشقيقها أحياء في الحطام مع والدتهما يوم السبت لكن أحد الأطفال توفي في وقت لاحق.

وكتب محمد جلوغلو، رئيس هيئة إدارة الكوارث والطوارئ التركية، على تويتر: “ألف شكرًا لك يا إلهي. لقد أخرجنا صغيرتنا إليف من المبنى السكني”.

83 قتيل لحدود الساعة

وقالت إدارة الكوارث والطوارئ إن عدد القتلى ارتفع إلى 83 في إزمير ـ ما يجعله أكثر زلزال يضرب تركيا دموية منذ ما يقرب من عقد. وقالت السلطات إن اثنين من المراهقين توفيا أيضا في جزيرة ساموس اليونانية.

وأضافت إدارة الكوارث والطوارئ أن إجمالى 994 شخصا أصيبوا فى إزمير ومازال حوالى 220 شخصا يتلقون العلاج من إصاباتهم.

وقالت محطة سي إن إن التلفزيونية إن ما يقرب من 20 شخصًا ما زالوا يعتقد أنهم تحت أنقاض إحدى المجمعات السكنية بالمدينة حيث تتواصل عمليات البحث.

وكان هذا الزلزال الأكثر دموية في تركيا منذ زلزال في مدينة فان الشرقية في عام 2011 وأودى بحياة أكثر من 500 شخص. وتسبب زلزال في يناير من هذا العام في مقتل 41 شخصا في إقليم إلازيغ بشرق البلاد.

وتمر تركيا بخطوط صدع تكتوني وهي عرضة للزلازل. في عام 1999، تسبب زلزالان قويان في مقتل 18 ألف شخص في شمال غرب تركيا.

وكان مركز زلزال الجمعة، الذي قال معهد كانديلي ومقره اسطنبول، إن شدته 6.9 درجة، يقع في بحر إيجه شمال شرق ساموس. وقالت إدارة الكوارث والطوارئ أنه تم تسجيل منذ ذلك الحين ما يقرب من 1200 هزة ارتدادية.

تم توفير أكثر من 3500 خيمة و13000 سرير لتوفير مأوى مؤقت في تركيا، وشارك ما يقرب من 8000 فرد و25 كلب إنقاذ في أعمال الإنقاذ والإغاثة، وفقًا لإدارة الكوارث والطوارئ.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

المرجوا حدف إضافة منع الإعلانات لتصفح وقراءة المواضيع